الجمعة، 30 يونيو، 2017

خطبة وماذا بعد رمضان للشيخ محمد بن صالح العثيمين (رحمه الله)


السلام عليكم ورحمة الله

ثم ماذا بعد رمضان؟؟؟؟ الشيخ محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله تعالى-

إن الحمد لله ، نحمده ، ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله ، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه والتابعين لهم بإحسان ، وسلم تسليمًا كثيرًا ، أما بعد :

فيا عباد الله : إننا نشكر الله - عز وجل - على ما أنعم به من إتمام صيام رمضان وقيامه ، ونسأله تعالى الذي وفقنا لذلك أن يوفقنا لقبوله ، نسأله تعالى أن يوفقنا لقبوله ، لقبول صيامنا ، وقيامنا ، وسائر أعمالنا .

أيها المسلمون : لقد كنا نرتقب مجيء شهر رمضان ، نقول : بقي عليه شهر ، أو شهران ، أو ثلاثة ، فجاء الشهر ثم خلفناه وراء ظهورنا ، وهكذا كل مستقبل للمرء يرتقبه ، جاء ثم يمر به ويخلفه وراءه إلى أن ينتهي به الأجل ، وليت شعري ماذا يكون عليه الموت ، إن الإنسان ينبغي له : أن يهتم لما يكون عليه موته لا متى يكون موته ، وأين يكون موته ؟

فهاهنا ثلاثة أشياء : أين يكون الموت ؟ أي : في أي بلد وفي أي مكان ، متى يكون الموت ؟ أي : في أي سنة وفي أي شهر ، الثالث : على أي حال يكون الموت ؟ وهذا هو المهم ؛ لأن الزمن مهما طال فإنه قصير إذا كان نهايته الموت ، وإن المكان لا يبالي الإنسان في أي مكان مات ، ولكن المهم على أي حال يموت ، نسأل الله أن يجعل ميتتنا وإياكم على الحال التي ترضيه عنا - عز وجل - ، ونسأل الله - تعالى - أن يجعل آخر كلامنا من الدنيا لا إله إلا الله إخلاصا لله ومحبة له وتعظيما .

أيها المسلمون : لقد حل بنا شهر رمضان شهرًا كريمًا فأودعناه ما شاء الله من الأعمال ، ثم فارقنا سريعًا شاهدًا لنا أو علينا ، إن مِنَ الناس مَنْ فرحوا بفراقه ؛ لأنهم تخلصوا منه ، تخلصوا من الصيام والعبادات التي كانت ثقيلة عليهم ، وإن من الناس من فرح بتمامه ؛ لأنهم تخلصوا به من الذنوب والآثام بما قاموا به فيه من الأعمال الصالحة التي استحقوا بها وعد الله بالمغفرة ؛ كما قال النبي - صلى الله عليه وسلم - : ( من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا : غفر له ما تقدم من ذنبه ) . ( ومن قام رمضان إيمانًا واحتسابًا : غفر له ما تقدم من ذنبه ) . ( ومن قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه ) .

فهذه أسباب ثلاثة عظيمة لمغفرة الذنوب في شهر رمضان الذي فارقناه وودعناه ، وإن الفرق بين الفرحين عظيم ، وإن علامة الفرح بفراقه : أن يعاود الإنسان المعاصي بعده ، فيتهاون بالواجبات ، ويتجرأ على المحرمات ، وتظهر آثار ذلك في المجتمع فيقل المصلون في المساجد وينقصون نقصًا عظيمًا ملحوظًا ، ومن ضيع صلاته فهو لما سواها أضيع ؛ لأن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ، وإن المعاصي بعد الطاعات ربما تحيط بها وتكون أكثر منها وأعظم فلا يكون للعامل سوى التعب ، قال بعض السلف : ( ثواب الحسنة الحسنة بعدها ، فمن عمل حسنة ثم أتبعها بحسنة كان ذلك علامة على قبول الحسنة الأولى ؛ كما أن من عمل حسنة ثم أتبعها بسيئة كان ذلك علامة على رد الحسنة وعدم قبولها ) .

يقول الله - عز وجل - : ï´؟ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللهُ أَنْ يُصِيبَهُمْ بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ ï´¾ . [ المائدة : 49 ] .

أيها الإخوة : أتظنون أن مواسم الخير إذا انتهت فقد انقضى عمل المؤمن ؟ إن هذا الظن ظن لا أساس له من الصحة ، إن عمل المؤمن لا ينقضي بانقضاء مواسم العمل ، إن عمل المؤمن عمل دائب دائم لا ينقضي إلا بالموت ؛ كما قال الله - تبارك وتعالى - : ï´؟ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ï´¾ . [ آل عمران : 102 ] ، وقال تعالى : ï´؟ وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ ï´¾ . [ الحجر : 99 ] ، أي : حتى يأتيك الموت .

أيها الإخوة : لئن انقضى شهر الصيام فإن زمن العمل لم ينقطع ، لئن انقضى صيام رمضان فإن الصيام لا يزال مشروعًا - ولله الحمد - ( فمن صام رمضان وأتبعه بستة أيام من شوال كان كصيام الدهر ) ، وقد سن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - صيام الاثنين والخميس ، وقال : ( إن الأعمال تعرض فيهما على الله فأحب : أن يعرض عملي وأنا صائم ) ، وأوصى - صلى الله عليه وسلم - ثلاثة من أصحابه - ووصيته لواحد من أصحابه وصية لأمته - صلى الله عليه وسلم - كلها - : ( أوصى أبا هريرة وأبا ذر وأبا الدرداء - رضي الله عنهم - : أن يصوموا ثلاثة أيام من كل شهر ) ، وقال - صلى الله عليه وسلم - : ( صوم ثلاثة أيام من كل شهر صوم الدهر كله ) .

وحث على العمل الصالح في عشر ذي الحجة ومنه الصيام ، وروي عنه - صلى الله عليه وسلم - : ( أنه كان لا يدع صيام عشر ذي الحجة ) ، وقال - صلى الله عليه وسلم - في صوم يوم عرفة : ( يكفر سنتين ماضية ومستقبلة ) ، يعني : لغير الحاج ، فإن الحاج لا يصوم في عرفة . وقال - صلى الله عليه وسلم - : ( أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم ) ، وقال في صوم يوم العاشر منه : ( يكفر سنة ماضية ) . وقالت عائشة - رضي الله عنها - : ( ما كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يصوم في شهر تعني تطوعًا ما كان يصوم في شعبان ؛ كان يصومه إلا قليلا ) .

أيها الإخوة : هذه أيام يشرع فيها الصيام ، إذًا : فالتعبد لله بالصيام لم ينقطع - ولله الحمد - على طول السنة ، ولئن انقضى قيام رمضان فإن القيام لا يزال مشروعًا كل ليلة من ليالي السنة ، حث عليه النبي - صلى الله عليه وسلم - ورغب فيه ، وقال : ( أفضل الصلاة بعد المكتوبة الصلاة في جوف الليل ) ، وكان - صلى الله عليه وسلم - كما قال عنه ربه - جل وعلا - : ï´؟ إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى مِنْ ثُلُثَيِ اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ وَطَائِفَةٌ مِنَ الَّذِينَ مَعَكَ ï´¾ . [ المزمل : 20 ] ، وقال تعالى : ï´؟ الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ . وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ ï´¾ . [ الشعراء : 218 - 219 ] .

وصح عنه - صلى الله عليه وسلم - أن ( الله - عز وجل - ينزل إلى السماء الدنيا كل ليلة حين يبقى ثلث الليل الآخر ؛ فيقول : ( من يدعوني ؟ فأستجيب له . من يسألني ؟ فأعطيه . من يستغفرني ؟ فأغفر له ) ، فتعرضوا - أيها المسلمون - لنفحات الله في هذا الجزء من الليل ؛ لعلكم تصيبون رحمة من عنده ، لعلكم تدعونه فيستجيب لكم ، تسألونه فيعطيكم ، تستغفرونه فيغفر لكم ، اللهم وفقنا لذلك وأعنا عليه يا رب العالمين .

أيها المسلمون : اتقوا الله تعالى ، وبادروا أعماركم بأعمالكم ، وحققوا أقوالكم بأفعالكم ، فإن حقيقة عمر الإنسان ما أمضاه في طاعة الله ، وإن الكيس - أيها المسلمون - : ( الكيس من دان نفسه . أي : حاسبها وعمل لما بعد الموت ، والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمني على الله الأماني ) ، اذكروا - أيها المسلمون - : ( أنكم إذا متم تبعكم ثلاثة : أهلوكم وأموالكم وأعمالكم ؛ فيرجع اثنان ويبقى واحد ! يرجع الأهل والمال ، ويبقي العمل قرينا الإنسان إلى يوم القيامة ) ، اللهم اجعل أعمالنا صالحة ، واختم لنا بحسن الخاتمة يا رب العالمين .

عباد الله : لقد يسر الله لكم سبل الخيرات ، وفتح أبوابها ، ودعاكم لدخولها ، وبين لكم ثوابها ، فهذه الصلوات الخمس آكد أركان الإسلام بعد الشهادتين : ( هي خمس في الفعل وخمسون في الميزان ) ، من أقامها كانت كفارة له ونجاة يوم القيامة ، شرعها الله لكم وأكملها بالرواتب التابعة لها ، وهي: ( اثنتا عشرة ركعة : أربع قبل الظهر بسلامين ، وركعتان بعدها ، وركعتان بعد المغرب ، وركعتان بعد العشاء ، وركعتان قبل الفجر ، من صلاهن بنى الله له بيتًا في الجنة ) ، وتختص راتبة الفجر بخصائص منها : ( أنها خير من الدنيا وما فيها ) ، كما صح ذلك عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ، ومنها : المحافظة عليها في الحضر والسفر ، ومنها : ( أنها تخفف ) ، ومنها : أنه يقرأ فيها بآيات معينة أو سور معينة . يقرأ فيها في الركعة الأولى : قل يا أيها الكافرون ، وفي الثانية : بسورة الإخلاص بعد الفاتحة ، أو يقرأ فيها : ï´؟ قُولُوا آَمَنَّا بِاللهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا ï´¾ . [ البقرة : 36 ] إلى آخر الآية في سورة البقرة ï´؟ قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ ï´¾ . [ آل عمران : 64 ] . في آل عمران الأولى في الركعة الأولى والثانية في الركعة الثانية .

وهذا الوتر سنة مؤكدة سنة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بقوله وفعله ، أما فعله : فكان - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يجعل آخر صلاته بالليل وترا ، وأما قوله ؛ فقد قال - صلى الله عليه وسلم - : ( اجعلوا آخر صلاتكم بالليل وترا ) ، وقال - صلى الله عليه وسلم - : ( من خاف : أن لا يقوم من آخر الليل فليوتر أوله ، ومن طمع : أن يقوم من آخر الليل فليوتر آخر الليل ؛ فإن صلاة آخر الليل مشهودة وذلك أفضل ) ، فالوتر سنة مؤكدة لا ينبغي للإنسان تركه ، حتى أن أهل العلم اختلفوا في وجوبه فمنهم من أوجبه ومنهم من أكده ، وقال الإمام أحمد بن حنبل - رحمه الله - : ( من ترك الوتر فهو رجل سوء لا ينبغي أن تقبل له شهادة ) .

وأقل الوتر : ركعة ، وأكثره : إحدى عشرة ركعة ، ووقته : من صلاة العشاء الآخرة ولو مجموعة جمع تقديم إلى المغرب إلى طلوع الفجر ، ومن فاته في الليل قضاه في النهار شفعًا ، فإذا كان من عادته أن يوتر بثلاث فنسيه في الليل أو نام عنه صلاها في النهار أربع ركعات ، ففي " صحيح مسلم " عن عائشة - رضي الله عنها - : ( أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان إذا غلبه نوم أو وجع عن قيام الليل صلى من النهار ثنتي عشرة ركعة ) ، وهذه الأذكار خلف الصلوات المكتوبة كان النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : ( إذا سلم من صلاته المكتوبة استغفر ثلاثة وقال : اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام ) ، ( ومن سبح الله دبر كل صلاة ثلاث وثلاثين ، وحمد الله ثلاث وثلاثين ، وكبر الله ثلاث وثلاثين ، فتلك تسع وتسعون ، وقال : تمام المائة : لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد ، وهو على كل شيء قدير ، غفرت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر ) .

وهذا الوضوء ! ( من توضأ فأسبغ الوضوء ثم قال : أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين . فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء ) .

أما النفقات المالية ؛ فإنها لا تزال مشروعة إلى الموت على مدار السنة : الزكوات ، والصدقات ، والمصروفات على الأهل والأولاد ، بل المصروفات على نفس الإنسان صدقة ، ( ما من مؤمن ينفق نفقة يبتغي بها وجه الله إلا أثيب عليها ) ، ( وإن الله ليرضى عن العبد يأكل الأكلة فيحمده عليها ويشرب الشربة فيحمده عليها ) ، ( إذا أكلت فسمِّ الله في أول الأكل ) ، واحمد الله في آخره ، وإذا شربت فسمِّ الله في أول الشرب واحمد الله في آخره ، ( وإن الساعي على الأرملة والمساكين كالمجاهد في سبيل الله أو كالصائم لا يفطر والقائم لا يفتر ) ، والساعي على الأرملة : هو الذي يسعى برزقهم ويقوم بحاجتهم ، وعائلة الإنسان الصغار والضعفاء الذين لا يستطيعون القيام بأنفسهم هم من المساكين ، فالسعي على عائلته كالجهاد في سبيل الله ، أو كالصيام الدائم والقيام المستمر ، يا لها من نعمة وفضل أنعم الله بها على عباده ، فنسأل الله - تعالى - أن يرزقنا شكرها ، وأن يزيدنا منها بمنه وكرمه .

عباد الله : إن طرق الخيرات كثيرة فأين السالكون ؟ وإن أبوابها لمفتوحة فأين الداخلون ؟ وإن الحق لواضح لا يزيغ عنه إلا الهالكون ! فخذوا - عباد الله - من كل طاعة بنصيب ، فقد قال الله - عز وجل - : ï´؟ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ï´¾ . [ الحج : 77 ] ، واعلموا - أيها الإخوة - أنكم مفتقرون لعبادة الله أشد من افتقاركم إلى الطعام والشراب والهواء والنوم ، إنكم مفتقرون لذلك في كل وقت ، وليست العبادة فقط في رمضان ، وليست العبادة في رمضان فقط ؛ لأنكم تعبدون الله والله حي لا يموت .

أيها الإخوة : إنه سيأتي اليوم الذي يتمنى الواحد فيه زيادة ركعة أو تسبيحة في حسناته ، ويتمنى نقص سيئة أو خطيئة في سيئاته ، فبادروا - أيها الإخوة - بادروا الزمن بالأعمال الصالحة ، إنه لا يتعب الإنسان أن يذكر الله - تعالى - بلسانه ، أو يقرأ كتابه بلسانه ؛ لأن هذا أمر سهل يمكنك أن تذكر الله - عز وجل - ؛ كما جاء عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في قوله : ( لأن أقول : سبحان الله ، والحمد لله ، ولا إله إلا الله ، والله أكبر أحبُّ إليَّ مما طلعت عليه الشمس ) ، في كل وقت قائمًا وقاعدًا وماشيًا ، ولقد ثبت عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : ( كلمتان حبيبتان إلى الرحمن خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان . سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم ) ، أينا يعجز أن يقول : سبحان الله وبحمده دائمًا وأبدًا ، إن هذا لأمر يسير ، ولكنه يسير على من يسره الله عليه ، اللهم يسر ذلك علينا بمنك وكرمك .

أيها المسلمون : تذكروا قول الله - عز وجل - : ï´؟ حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ . لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ ï´¾ . [ المؤمنون : 99 - 100 ] ، إنه لا يقول : ارجعون لعلي أتمتع قليلاً في أهلي ومالي ، ولكنه يقول الله - عز وجل - عنه : ï´؟ لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ ï´¾ . ولكن ذلك بعد فوات الأوان ؛ ولهذا قال الله - عز وجل - : ï´؟ وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ ï´¾ . [ المؤمنون : 100 ] .

اللهم أمتنا على أحسن الأعمال ، اللهم أمتنا على أحسن الأعمال ، وابعثنا على خير الخلال يا ذا الجلال والإكرام ، وفقني الله وإياكم لاغتنام الأوقات ، وعمارتها بالأعمال الصالحات ، ورزقنا اجتناب الخطايا والسيئات ، وطهرنا منها بمنه وكرمه إنه واسع الهبات ، أقول قولي هذا ، وأستغفر الله لي ولكم ولكافة المسلمين من كل ذنب ، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم .
منقول من منتديات مكتبة المسجد النبوي


خطبة وماذا بعد رمضان للشيخ محمد بن صالح العثيمين (رحمه الله)


السلام عليكم ورحمة الله

ثم ماذا بعد رمضان؟؟؟؟ الشيخ محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله تعالى-

إن الحمد لله ، نحمده ، ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله ، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه والتابعين لهم بإحسان ، وسلم تسليمًا كثيرًا ، أما بعد :

فيا عباد الله : إننا نشكر الله - عز وجل - على ما أنعم به من إتمام صيام رمضان وقيامه ، ونسأله تعالى الذي وفقنا لذلك أن يوفقنا لقبوله ، نسأله تعالى أن يوفقنا لقبوله ، لقبول صيامنا ، وقيامنا ، وسائر أعمالنا .

أيها المسلمون : لقد كنا نرتقب مجيء شهر رمضان ، نقول : بقي عليه شهر ، أو شهران ، أو ثلاثة ، فجاء الشهر ثم خلفناه وراء ظهورنا ، وهكذا كل مستقبل للمرء يرتقبه ، جاء ثم يمر به ويخلفه وراءه إلى أن ينتهي به الأجل ، وليت شعري ماذا يكون عليه الموت ، إن الإنسان ينبغي له : أن يهتم لما يكون عليه موته لا متى يكون موته ، وأين يكون موته ؟

فهاهنا ثلاثة أشياء : أين يكون الموت ؟ أي : في أي بلد وفي أي مكان ، متى يكون الموت ؟ أي : في أي سنة وفي أي شهر ، الثالث : على أي حال يكون الموت ؟ وهذا هو المهم ؛ لأن الزمن مهما طال فإنه قصير إذا كان نهايته الموت ، وإن المكان لا يبالي الإنسان في أي مكان مات ، ولكن المهم على أي حال يموت ، نسأل الله أن يجعل ميتتنا وإياكم على الحال التي ترضيه عنا - عز وجل - ، ونسأل الله - تعالى - أن يجعل آخر كلامنا من الدنيا لا إله إلا الله إخلاصا لله ومحبة له وتعظيما .

أيها المسلمون : لقد حل بنا شهر رمضان شهرًا كريمًا فأودعناه ما شاء الله من الأعمال ، ثم فارقنا سريعًا شاهدًا لنا أو علينا ، إن مِنَ الناس مَنْ فرحوا بفراقه ؛ لأنهم تخلصوا منه ، تخلصوا من الصيام والعبادات التي كانت ثقيلة عليهم ، وإن من الناس من فرح بتمامه ؛ لأنهم تخلصوا به من الذنوب والآثام بما قاموا به فيه من الأعمال الصالحة التي استحقوا بها وعد الله بالمغفرة ؛ كما قال النبي - صلى الله عليه وسلم - : ( من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا : غفر له ما تقدم من ذنبه ) . ( ومن قام رمضان إيمانًا واحتسابًا : غفر له ما تقدم من ذنبه ) . ( ومن قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه ) .

فهذه أسباب ثلاثة عظيمة لمغفرة الذنوب في شهر رمضان الذي فارقناه وودعناه ، وإن الفرق بين الفرحين عظيم ، وإن علامة الفرح بفراقه : أن يعاود الإنسان المعاصي بعده ، فيتهاون بالواجبات ، ويتجرأ على المحرمات ، وتظهر آثار ذلك في المجتمع فيقل المصلون في المساجد وينقصون نقصًا عظيمًا ملحوظًا ، ومن ضيع صلاته فهو لما سواها أضيع ؛ لأن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ، وإن المعاصي بعد الطاعات ربما تحيط بها وتكون أكثر منها وأعظم فلا يكون للعامل سوى التعب ، قال بعض السلف : ( ثواب الحسنة الحسنة بعدها ، فمن عمل حسنة ثم أتبعها بحسنة كان ذلك علامة على قبول الحسنة الأولى ؛ كما أن من عمل حسنة ثم أتبعها بسيئة كان ذلك علامة على رد الحسنة وعدم قبولها ) .

يقول الله - عز وجل - : ï´؟ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللهُ أَنْ يُصِيبَهُمْ بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ ï´¾ . [ المائدة : 49 ] .

أيها الإخوة : أتظنون أن مواسم الخير إذا انتهت فقد انقضى عمل المؤمن ؟ إن هذا الظن ظن لا أساس له من الصحة ، إن عمل المؤمن لا ينقضي بانقضاء مواسم العمل ، إن عمل المؤمن عمل دائب دائم لا ينقضي إلا بالموت ؛ كما قال الله - تبارك وتعالى - : ï´؟ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ï´¾ . [ آل عمران : 102 ] ، وقال تعالى : ï´؟ وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ ï´¾ . [ الحجر : 99 ] ، أي : حتى يأتيك الموت .

أيها الإخوة : لئن انقضى شهر الصيام فإن زمن العمل لم ينقطع ، لئن انقضى صيام رمضان فإن الصيام لا يزال مشروعًا - ولله الحمد - ( فمن صام رمضان وأتبعه بستة أيام من شوال كان كصيام الدهر ) ، وقد سن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - صيام الاثنين والخميس ، وقال : ( إن الأعمال تعرض فيهما على الله فأحب : أن يعرض عملي وأنا صائم ) ، وأوصى - صلى الله عليه وسلم - ثلاثة من أصحابه - ووصيته لواحد من أصحابه وصية لأمته - صلى الله عليه وسلم - كلها - : ( أوصى أبا هريرة وأبا ذر وأبا الدرداء - رضي الله عنهم - : أن يصوموا ثلاثة أيام من كل شهر ) ، وقال - صلى الله عليه وسلم - : ( صوم ثلاثة أيام من كل شهر صوم الدهر كله ) .

وحث على العمل الصالح في عشر ذي الحجة ومنه الصيام ، وروي عنه - صلى الله عليه وسلم - : ( أنه كان لا يدع صيام عشر ذي الحجة ) ، وقال - صلى الله عليه وسلم - في صوم يوم عرفة : ( يكفر سنتين ماضية ومستقبلة ) ، يعني : لغير الحاج ، فإن الحاج لا يصوم في عرفة . وقال - صلى الله عليه وسلم - : ( أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم ) ، وقال في صوم يوم العاشر منه : ( يكفر سنة ماضية ) . وقالت عائشة - رضي الله عنها - : ( ما كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يصوم في شهر تعني تطوعًا ما كان يصوم في شعبان ؛ كان يصومه إلا قليلا ) .

أيها الإخوة : هذه أيام يشرع فيها الصيام ، إذًا : فالتعبد لله بالصيام لم ينقطع - ولله الحمد - على طول السنة ، ولئن انقضى قيام رمضان فإن القيام لا يزال مشروعًا كل ليلة من ليالي السنة ، حث عليه النبي - صلى الله عليه وسلم - ورغب فيه ، وقال : ( أفضل الصلاة بعد المكتوبة الصلاة في جوف الليل ) ، وكان - صلى الله عليه وسلم - كما قال عنه ربه - جل وعلا - : ï´؟ إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى مِنْ ثُلُثَيِ اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ وَطَائِفَةٌ مِنَ الَّذِينَ مَعَكَ ï´¾ . [ المزمل : 20 ] ، وقال تعالى : ï´؟ الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ . وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ ï´¾ . [ الشعراء : 218 - 219 ] .

وصح عنه - صلى الله عليه وسلم - أن ( الله - عز وجل - ينزل إلى السماء الدنيا كل ليلة حين يبقى ثلث الليل الآخر ؛ فيقول : ( من يدعوني ؟ فأستجيب له . من يسألني ؟ فأعطيه . من يستغفرني ؟ فأغفر له ) ، فتعرضوا - أيها المسلمون - لنفحات الله في هذا الجزء من الليل ؛ لعلكم تصيبون رحمة من عنده ، لعلكم تدعونه فيستجيب لكم ، تسألونه فيعطيكم ، تستغفرونه فيغفر لكم ، اللهم وفقنا لذلك وأعنا عليه يا رب العالمين .

أيها المسلمون : اتقوا الله تعالى ، وبادروا أعماركم بأعمالكم ، وحققوا أقوالكم بأفعالكم ، فإن حقيقة عمر الإنسان ما أمضاه في طاعة الله ، وإن الكيس - أيها المسلمون - : ( الكيس من دان نفسه . أي : حاسبها وعمل لما بعد الموت ، والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمني على الله الأماني ) ، اذكروا - أيها المسلمون - : ( أنكم إذا متم تبعكم ثلاثة : أهلوكم وأموالكم وأعمالكم ؛ فيرجع اثنان ويبقى واحد ! يرجع الأهل والمال ، ويبقي العمل قرينا الإنسان إلى يوم القيامة ) ، اللهم اجعل أعمالنا صالحة ، واختم لنا بحسن الخاتمة يا رب العالمين .

عباد الله : لقد يسر الله لكم سبل الخيرات ، وفتح أبوابها ، ودعاكم لدخولها ، وبين لكم ثوابها ، فهذه الصلوات الخمس آكد أركان الإسلام بعد الشهادتين : ( هي خمس في الفعل وخمسون في الميزان ) ، من أقامها كانت كفارة له ونجاة يوم القيامة ، شرعها الله لكم وأكملها بالرواتب التابعة لها ، وهي: ( اثنتا عشرة ركعة : أربع قبل الظهر بسلامين ، وركعتان بعدها ، وركعتان بعد المغرب ، وركعتان بعد العشاء ، وركعتان قبل الفجر ، من صلاهن بنى الله له بيتًا في الجنة ) ، وتختص راتبة الفجر بخصائص منها : ( أنها خير من الدنيا وما فيها ) ، كما صح ذلك عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ، ومنها : المحافظة عليها في الحضر والسفر ، ومنها : ( أنها تخفف ) ، ومنها : أنه يقرأ فيها بآيات معينة أو سور معينة . يقرأ فيها في الركعة الأولى : قل يا أيها الكافرون ، وفي الثانية : بسورة الإخلاص بعد الفاتحة ، أو يقرأ فيها : ï´؟ قُولُوا آَمَنَّا بِاللهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا ï´¾ . [ البقرة : 36 ] إلى آخر الآية في سورة البقرة ï´؟ قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ ï´¾ . [ آل عمران : 64 ] . في آل عمران الأولى في الركعة الأولى والثانية في الركعة الثانية .

وهذا الوتر سنة مؤكدة سنة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بقوله وفعله ، أما فعله : فكان - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يجعل آخر صلاته بالليل وترا ، وأما قوله ؛ فقد قال - صلى الله عليه وسلم - : ( اجعلوا آخر صلاتكم بالليل وترا ) ، وقال - صلى الله عليه وسلم - : ( من خاف : أن لا يقوم من آخر الليل فليوتر أوله ، ومن طمع : أن يقوم من آخر الليل فليوتر آخر الليل ؛ فإن صلاة آخر الليل مشهودة وذلك أفضل ) ، فالوتر سنة مؤكدة لا ينبغي للإنسان تركه ، حتى أن أهل العلم اختلفوا في وجوبه فمنهم من أوجبه ومنهم من أكده ، وقال الإمام أحمد بن حنبل - رحمه الله - : ( من ترك الوتر فهو رجل سوء لا ينبغي أن تقبل له شهادة ) .

وأقل الوتر : ركعة ، وأكثره : إحدى عشرة ركعة ، ووقته : من صلاة العشاء الآخرة ولو مجموعة جمع تقديم إلى المغرب إلى طلوع الفجر ، ومن فاته في الليل قضاه في النهار شفعًا ، فإذا كان من عادته أن يوتر بثلاث فنسيه في الليل أو نام عنه صلاها في النهار أربع ركعات ، ففي " صحيح مسلم " عن عائشة - رضي الله عنها - : ( أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان إذا غلبه نوم أو وجع عن قيام الليل صلى من النهار ثنتي عشرة ركعة ) ، وهذه الأذكار خلف الصلوات المكتوبة كان النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : ( إذا سلم من صلاته المكتوبة استغفر ثلاثة وقال : اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام ) ، ( ومن سبح الله دبر كل صلاة ثلاث وثلاثين ، وحمد الله ثلاث وثلاثين ، وكبر الله ثلاث وثلاثين ، فتلك تسع وتسعون ، وقال : تمام المائة : لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد ، وهو على كل شيء قدير ، غفرت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر ) .

وهذا الوضوء ! ( من توضأ فأسبغ الوضوء ثم قال : أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين . فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء ) .

أما النفقات المالية ؛ فإنها لا تزال مشروعة إلى الموت على مدار السنة : الزكوات ، والصدقات ، والمصروفات على الأهل والأولاد ، بل المصروفات على نفس الإنسان صدقة ، ( ما من مؤمن ينفق نفقة يبتغي بها وجه الله إلا أثيب عليها ) ، ( وإن الله ليرضى عن العبد يأكل الأكلة فيحمده عليها ويشرب الشربة فيحمده عليها ) ، ( إذا أكلت فسمِّ الله في أول الأكل ) ، واحمد الله في آخره ، وإذا شربت فسمِّ الله في أول الشرب واحمد الله في آخره ، ( وإن الساعي على الأرملة والمساكين كالمجاهد في سبيل الله أو كالصائم لا يفطر والقائم لا يفتر ) ، والساعي على الأرملة : هو الذي يسعى برزقهم ويقوم بحاجتهم ، وعائلة الإنسان الصغار والضعفاء الذين لا يستطيعون القيام بأنفسهم هم من المساكين ، فالسعي على عائلته كالجهاد في سبيل الله ، أو كالصيام الدائم والقيام المستمر ، يا لها من نعمة وفضل أنعم الله بها على عباده ، فنسأل الله - تعالى - أن يرزقنا شكرها ، وأن يزيدنا منها بمنه وكرمه .

عباد الله : إن طرق الخيرات كثيرة فأين السالكون ؟ وإن أبوابها لمفتوحة فأين الداخلون ؟ وإن الحق لواضح لا يزيغ عنه إلا الهالكون ! فخذوا - عباد الله - من كل طاعة بنصيب ، فقد قال الله - عز وجل - : ï´؟ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ï´¾ . [ الحج : 77 ] ، واعلموا - أيها الإخوة - أنكم مفتقرون لعبادة الله أشد من افتقاركم إلى الطعام والشراب والهواء والنوم ، إنكم مفتقرون لذلك في كل وقت ، وليست العبادة فقط في رمضان ، وليست العبادة في رمضان فقط ؛ لأنكم تعبدون الله والله حي لا يموت .

أيها الإخوة : إنه سيأتي اليوم الذي يتمنى الواحد فيه زيادة ركعة أو تسبيحة في حسناته ، ويتمنى نقص سيئة أو خطيئة في سيئاته ، فبادروا - أيها الإخوة - بادروا الزمن بالأعمال الصالحة ، إنه لا يتعب الإنسان أن يذكر الله - تعالى - بلسانه ، أو يقرأ كتابه بلسانه ؛ لأن هذا أمر سهل يمكنك أن تذكر الله - عز وجل - ؛ كما جاء عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في قوله : ( لأن أقول : سبحان الله ، والحمد لله ، ولا إله إلا الله ، والله أكبر أحبُّ إليَّ مما طلعت عليه الشمس ) ، في كل وقت قائمًا وقاعدًا وماشيًا ، ولقد ثبت عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : ( كلمتان حبيبتان إلى الرحمن خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان . سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم ) ، أينا يعجز أن يقول : سبحان الله وبحمده دائمًا وأبدًا ، إن هذا لأمر يسير ، ولكنه يسير على من يسره الله عليه ، اللهم يسر ذلك علينا بمنك وكرمك .

أيها المسلمون : تذكروا قول الله - عز وجل - : ï´؟ حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ . لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ ï´¾ . [ المؤمنون : 99 - 100 ] ، إنه لا يقول : ارجعون لعلي أتمتع قليلاً في أهلي ومالي ، ولكنه يقول الله - عز وجل - عنه : ï´؟ لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ ï´¾ . ولكن ذلك بعد فوات الأوان ؛ ولهذا قال الله - عز وجل - : ï´؟ وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ ï´¾ . [ المؤمنون : 100 ] .

اللهم أمتنا على أحسن الأعمال ، اللهم أمتنا على أحسن الأعمال ، وابعثنا على خير الخلال يا ذا الجلال والإكرام ، وفقني الله وإياكم لاغتنام الأوقات ، وعمارتها بالأعمال الصالحات ، ورزقنا اجتناب الخطايا والسيئات ، وطهرنا منها بمنه وكرمه إنه واسع الهبات ، أقول قولي هذا ، وأستغفر الله لي ولكم ولكافة المسلمين من كل ذنب ، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم .
منقول من منتديات مكتبة المسجد النبوي


بخصوش الماستر 1 في مسابقات التوضيف

السلام عليكم بخصوص المسبقات التوضيف عندما يكون شخص متحصل على ماستر 1 كيف يحوطها في الدوسي تاع التوضيف باش يخدوها بعين الاعتبار
ارجو الرد


كلمة حق



كلمة... حق
===
حياكم الله
احبابي في منتديات الجلفة
منتديات الفكر و الوعي والمحبة والحقيقة.
تأملوا معي كلمة حق عند سلطان جائر
من أحد أساطين المقاصد في العصر الحديث
شيخ الزيتونة الإمام محمد الطاهر ابن عاشور رحمه الله؛
وذلك في عام 1961
إذ ظهر بورقيبة
رئيس تونس يومئذ
وهو يفطر في نهار رمضان
ودعا الشعب إلى الإفطار بعنف..
وحتى يضفي الشرعية على قراره المشؤوم، .
طلب من مفتي تونس آنذاك -ابن عاشور-
أن "يفتي بجواز الإفطار
بدعوى زيادة الإنتاج".
وتفتح محلات الطهي
لبطون سياح بني الأصفر والأحمر.
وماذا كانت النتيجة؟!
لما ظهر ابن عاشور على التلفاز،
والناس تنتظر بلهف ما يقوله.
لتقتدي بطاعة ولي الامر.
تلا سماحته قوله تعالى:
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) [البقرة: ١٨٧]..
ثم قال: "صدق الله وكذب بورقيبة"..
وأفتى بحرمة الإفطار،
وأن من يفعل ذلك،
فقد أنكر معلوماً من الدين بالضرورة،
وأبطل دعوى أن الصيام ينقص الإنتاج.
فخرست الألسن حينئذ.
وانسحبت الحكومة التونسية من الميدان
صاغرة ذليلة بفضل مولانا الإمام!!!رحمه الله.
هل يا ترى عقمت أمتُنا أن تنجب مثل هؤلاء الرجال!؟
=====
تقبل الله صلاتكم ودعواتكم
ان يصلح الله شاننا وشانكم
......
امين


كلمة حق



كلمة... حق
===
حياكم الله
احبابي في منتديات الجلفة
منتديات الفكر و الوعي والمحبة والحقيقة.
تأملوا معي كلمة حق عند سلطان جائر
من أحد أساطين المقاصد في العصر الحديث
شيخ الزيتونة الإمام محمد الطاهر ابن عاشور رحمه الله؛
وذلك في عام 1961
إذ ظهر بورقيبة
رئيس تونس يومئذ
وهو يفطر في نهار رمضان
ودعا الشعب إلى الإفطار بعنف..
وحتى يضفي الشرعية على قراره المشؤوم، .
طلب من مفتي تونس آنذاك -ابن عاشور-
أن "يفتي بجواز الإفطار
بدعوى زيادة الإنتاج".
وتفتح محلات الطهي
لبطون سياح بني الأصفر والأحمر.
وماذا كانت النتيجة؟!
لما ظهر ابن عاشور على التلفاز،
والناس تنتظر بلهف ما يقوله.
لتقتدي بطاعة ولي الامر.
تلا سماحته قوله تعالى:
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) [البقرة: ١٨٧]..
ثم قال: "صدق الله وكذب بورقيبة"..
وأفتى بحرمة الإفطار،
وأن من يفعل ذلك،
فقد أنكر معلوماً من الدين بالضرورة،
وأبطل دعوى أن الصيام ينقص الإنتاج.
فخرست الألسن حينئذ.
وانسحبت الحكومة التونسية من الميدان
صاغرة ذليلة بفضل مولانا الإمام!!!رحمه الله.
هل يا ترى عقمت أمتُنا أن تنجب مثل هؤلاء الرجال!؟
=====
تقبل الله صلاتكم ودعواتكم
ان يصلح الله شاننا وشانكم
......
امين


(( تعلم كيف تحسن صوتك فى قراءة القرآن الكريم ))

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-


(( تعلم كيف تحسن صوتك فى قراءة القرآن الكريم ))

قال الله عز وجل في محكم التنزيل

"وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً"

وفي السنة أن أبا موسى الأشعري رضي الله عنه قال عندماعلم بأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد إستمع إليه:

"لو علمت بأنك تستمع إلي لحبرته لك تحبيرا"
وقال الشافعي : يرفع صوته به .
وقال أبو عبد الله: حزنه فيقرؤه بحزن مثل صوت أبي موسى.

من هنا يتبين لنا إهتمام الشرع الحنيف بتحسين الصوت بتلاوة كلام رب العالمين فكما
أننا متعبدون بإقامة حدوده فنحن أيضا متعبدون بإقامة حروفه وأداءها على الوجه الذي نزلت به، قال الله تعالى "وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلًا.".
بحث صغير أتناول فيه معكم بضع خطوات صغيرة لتحسين التلاوة والعناية الجمالية بها لعل الله يكتبنا ممن قال النبي صلى الله عليه وسلم فيهم " الماهرُ بالقرآنِ معَ السفرةِ الكرامِ البررةِ، و الذي يقرؤُه و يتعتعُ فيهِ و هوَ عليهِ شاقٌّ لهُ أجرانِ"

لراوي: عائشة أم المؤمنين المحدث: السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 9165
خلاصة حكم المحدث:صحيح

1- الإستماع لصوتك من جهاز التسجيل وليس مباشرة من الفم :
إختر برنامجا صوتيا وسجل صوتك على الكمبيوتر ثم إستمع له بحيادية تامة ! يمكنك في البداية إن لم تحدد طبقتك الصوتية هل هي عالية أم منخفظة أم متوسطة أن تقلد القراء الأفاضل سواء من مشايخنا المرتلين أم المجودين ولاتقل "صوتي خشن أو رقيق " فإنك لاتدري من أي الطاقات يكون صوتك . كما أنصحك بعدم التكلف في القراءة لأنه مجهد من جهة ومن جهة أخرى يذهب القيمة الجمالية لأداءك خاصة إذا كانت حبالك الصوتية من النوع السريع التأثر- أو التلف بمعنى ءاخر-.


2-القراءة في البيت وأمام الأهل والأصحاب.

وهو مفيد جدا لمن يعانون الخجل، كما يمرنك على الإلقاء ومع الوقت ستجد نفسك مرتاحا في قراءتك وستتخلص من الترعيد في صوتك حتى لو قرأت أمام أجانب أو أمام جمهور.

3. التركيز على مخارج الحروف والعناية بصفاتها.

ويكون ذلك بملازمة الشيخ ومداومة الإستماع للقراء المتقنين وطلب التقييم من إخوانك المجازين أو المتمكنين وبالتدريب على النطق بالكلمات التي تكون صعبة عليك وخاصة التي تجمع أحرف الإستفالة والإستعلاء –بالنسبة لي مثلا -



4. ترك الصوت يتفاعل مع الأيات ومضمونها .... دون الخروج إلى المحظور.

إجعل صفة صوتك مناسبة لما تقرأه فإن ذلك يعطي لتلاوتك صفة الموافقة مع ماتحس به نفسك من خشوع أو فرح أو تحسر أو همة.....ويكون ذلك طبعا ذلك في حدود المباح والمأمور به بلا إفراط ولا تفريط .


5. الإعتناء بتصفية الصوت.
حاول التخلص مما يشوب صوتك من تشويشات وحشرجات وذلك بالإستماع الجيد لصوتك من خلال التسجيل.


6. إهتم بحبالك الصوتية فهي أساس حسن الأداء
لا ترفع صوتك أثناء التلاوة كثيرا وحاول أن تقرأ بالقرار أو الجواب أكثر من جواب الجواب ، وعليك بالمشروبات الدافئة والمحلاة بالعسل ، وتجنب الساخن جدا والبارد جدا وكل مايهيج الحلق .
سئل الشيخ عبد الباسط عن درجة الماء الذي يشربه فقال "هو ماء الحنفية". وأخبر ايضا رحمه الله أنه كان قبل القراءة يشرب فنجانا من القهوة ، وقال الشيخ رياض الجزائري ان الإخوة المصريين من القراء أوصوه بشرب اليانسون في الماء على درجة معتدلة - اليانسون في الجزائر نسميه حبة حلاوة وسعرها يبتدأ من 20 دج للكيلة عند العطار –.


وانتبه فلا تتنفس من فمك كثيرا لان هذا يجفف الحبال الصوتية وعليك التدرب على أن يكون تنفسك غالبا من أنفك .
وأخيرا وليس ءاخرا
أخلص النية لله عز وجل وابتغ منه الثواب فهو منزل الكتاب وبإذنه تنال الأجر بغير حساب.

منقول .
*************


(( تعلم كيف تحسن صوتك فى قراءة القرآن الكريم ))

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-


(( تعلم كيف تحسن صوتك فى قراءة القرآن الكريم ))

قال الله عز وجل في محكم التنزيل

"وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً"

وفي السنة أن أبا موسى الأشعري رضي الله عنه قال عندماعلم بأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد إستمع إليه:

"لو علمت بأنك تستمع إلي لحبرته لك تحبيرا"
وقال الشافعي : يرفع صوته به .
وقال أبو عبد الله: حزنه فيقرؤه بحزن مثل صوت أبي موسى.

من هنا يتبين لنا إهتمام الشرع الحنيف بتحسين الصوت بتلاوة كلام رب العالمين فكما
أننا متعبدون بإقامة حدوده فنحن أيضا متعبدون بإقامة حروفه وأداءها على الوجه الذي نزلت به، قال الله تعالى "وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلًا.".
بحث صغير أتناول فيه معكم بضع خطوات صغيرة لتحسين التلاوة والعناية الجمالية بها لعل الله يكتبنا ممن قال النبي صلى الله عليه وسلم فيهم " الماهرُ بالقرآنِ معَ السفرةِ الكرامِ البررةِ، و الذي يقرؤُه و يتعتعُ فيهِ و هوَ عليهِ شاقٌّ لهُ أجرانِ"

لراوي: عائشة أم المؤمنين المحدث: السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 9165
خلاصة حكم المحدث:صحيح

1- الإستماع لصوتك من جهاز التسجيل وليس مباشرة من الفم :
إختر برنامجا صوتيا وسجل صوتك على الكمبيوتر ثم إستمع له بحيادية تامة ! يمكنك في البداية إن لم تحدد طبقتك الصوتية هل هي عالية أم منخفظة أم متوسطة أن تقلد القراء الأفاضل سواء من مشايخنا المرتلين أم المجودين ولاتقل "صوتي خشن أو رقيق " فإنك لاتدري من أي الطاقات يكون صوتك . كما أنصحك بعدم التكلف في القراءة لأنه مجهد من جهة ومن جهة أخرى يذهب القيمة الجمالية لأداءك خاصة إذا كانت حبالك الصوتية من النوع السريع التأثر- أو التلف بمعنى ءاخر-.


2-القراءة في البيت وأمام الأهل والأصحاب.

وهو مفيد جدا لمن يعانون الخجل، كما يمرنك على الإلقاء ومع الوقت ستجد نفسك مرتاحا في قراءتك وستتخلص من الترعيد في صوتك حتى لو قرأت أمام أجانب أو أمام جمهور.

3. التركيز على مخارج الحروف والعناية بصفاتها.

ويكون ذلك بملازمة الشيخ ومداومة الإستماع للقراء المتقنين وطلب التقييم من إخوانك المجازين أو المتمكنين وبالتدريب على النطق بالكلمات التي تكون صعبة عليك وخاصة التي تجمع أحرف الإستفالة والإستعلاء –بالنسبة لي مثلا -



4. ترك الصوت يتفاعل مع الأيات ومضمونها .... دون الخروج إلى المحظور.

إجعل صفة صوتك مناسبة لما تقرأه فإن ذلك يعطي لتلاوتك صفة الموافقة مع ماتحس به نفسك من خشوع أو فرح أو تحسر أو همة.....ويكون ذلك طبعا ذلك في حدود المباح والمأمور به بلا إفراط ولا تفريط .


5. الإعتناء بتصفية الصوت.
حاول التخلص مما يشوب صوتك من تشويشات وحشرجات وذلك بالإستماع الجيد لصوتك من خلال التسجيل.


6. إهتم بحبالك الصوتية فهي أساس حسن الأداء
لا ترفع صوتك أثناء التلاوة كثيرا وحاول أن تقرأ بالقرار أو الجواب أكثر من جواب الجواب ، وعليك بالمشروبات الدافئة والمحلاة بالعسل ، وتجنب الساخن جدا والبارد جدا وكل مايهيج الحلق .
سئل الشيخ عبد الباسط عن درجة الماء الذي يشربه فقال "هو ماء الحنفية". وأخبر ايضا رحمه الله أنه كان قبل القراءة يشرب فنجانا من القهوة ، وقال الشيخ رياض الجزائري ان الإخوة المصريين من القراء أوصوه بشرب اليانسون في الماء على درجة معتدلة - اليانسون في الجزائر نسميه حبة حلاوة وسعرها يبتدأ من 20 دج للكيلة عند العطار –.


وانتبه فلا تتنفس من فمك كثيرا لان هذا يجفف الحبال الصوتية وعليك التدرب على أن يكون تنفسك غالبا من أنفك .
وأخيرا وليس ءاخرا
أخلص النية لله عز وجل وابتغ منه الثواب فهو منزل الكتاب وبإذنه تنال الأجر بغير حساب.

منقول .
*************


اعتذر لنفسك عن الغياب

اعتذر لنفسك عن الغياب


ليس ضرورياً أن تكتب توضيحاً، عندما تبعد عن الفيس بوك، والواتس آب، وتويتر، والنت عموماً، وكذلك بعدما تنقطع فترة قصيرة كانت أم طويلة وتعود. لا تتأسف عن الانقطاع وعدم التواصل، فأنت بذلك تقوم بأمر طبيعي وجميل وصحي أندى ما يكون.

اخرج نفسك من دائرة اللايك والشير والكومنت، والداون لوود والتغريدات، والهاش تاق ومسابقات الصور المحسنة بالفوتوشوب والحياة الخيالية، التي تفتقر إلى النبض الحي والنظرة الطبيعية، التي تقرأ منها الرفض والقبول والاعتذار والغضب، ومجمل خبايا النفس التائهة.

تنفس هواءً طبيعياً في الشارع، وانظر لفقير في يديه جنيه، قدمه لمن هو أفقر منه بابتسامة رضا، حينها امسح على كتفه بلايك طبيعي وصادق، فهذا أنفقَ ليثقل ميزانه، ونحن أنفقنا لتنشيط خدمة النت، وبين الكفتين يختلف الإنفاق.
اختلس نظرة من خلف أسوار إحدى المستشفيات، لترى من أتعبهم المرض، وأرهق أهلهم ضيق الحال، وشح المعينات، ونقص الأدوية والخدمات. وتذكر أننا نتنقل بين صفحات النت، وهم يتنقلون من عيادة إلى عنبر إلى مجهول.
اتصل بصديق قديم، باعدت بينكما المسجات المختصرة، والإيموشنز المكررة، واجلس معه بدون ترتيب لحوار، فالحديث يأتي بدون استدعاء.
عاتبه على الغياب، وسيسامحك عن الانقطاع، احك له عن خطواتك المستقبلية، وسيقدم لك من تجاربه الماضية، فالصاحب ساحب، والصديق متكئ.
الدقيقة التي نقضيها في انتظار رد على الماسنجر، ستكون مورقة، لو بدأنا بها فكرة أو قصة أو عمل.
فاللحظة المناسبة لن تأتي ما دمنا ننتظرها، فكل وقت هو المناسب، إذا أيقنّا تماماً بما نملك.
الأمر في خيارين، إما أن نسجن أنفسنا دائماً في قضبان عالم خيالي نفترضه كما نهوى، ولا نعلم حقيقته. أو اليقين التام بأن الحياة هي ثقتنا بما نملك، وإن فشلنا مرة أو مرتين، ووقت، حساباته كومنت في ابتسامة الأهل، ولايك من عيون الأصحاب، وشير على صفحة الواقع.


اعتذر لنفسك عن الغياب

اعتذر لنفسك عن الغياب


ليس ضرورياً أن تكتب توضيحاً، عندما تبعد عن الفيس بوك، والواتس آب، وتويتر، والنت عموماً، وكذلك بعدما تنقطع فترة قصيرة كانت أم طويلة وتعود. لا تتأسف عن الانقطاع وعدم التواصل، فأنت بذلك تقوم بأمر طبيعي وجميل وصحي أندى ما يكون.

اخرج نفسك من دائرة اللايك والشير والكومنت، والداون لوود والتغريدات، والهاش تاق ومسابقات الصور المحسنة بالفوتوشوب والحياة الخيالية، التي تفتقر إلى النبض الحي والنظرة الطبيعية، التي تقرأ منها الرفض والقبول والاعتذار والغضب، ومجمل خبايا النفس التائهة.

تنفس هواءً طبيعياً في الشارع، وانظر لفقير في يديه جنيه، قدمه لمن هو أفقر منه بابتسامة رضا، حينها امسح على كتفه بلايك طبيعي وصادق، فهذا أنفقَ ليثقل ميزانه، ونحن أنفقنا لتنشيط خدمة النت، وبين الكفتين يختلف الإنفاق.
اختلس نظرة من خلف أسوار إحدى المستشفيات، لترى من أتعبهم المرض، وأرهق أهلهم ضيق الحال، وشح المعينات، ونقص الأدوية والخدمات. وتذكر أننا نتنقل بين صفحات النت، وهم يتنقلون من عيادة إلى عنبر إلى مجهول.
اتصل بصديق قديم، باعدت بينكما المسجات المختصرة، والإيموشنز المكررة، واجلس معه بدون ترتيب لحوار، فالحديث يأتي بدون استدعاء.
عاتبه على الغياب، وسيسامحك عن الانقطاع، احك له عن خطواتك المستقبلية، وسيقدم لك من تجاربه الماضية، فالصاحب ساحب، والصديق متكئ.
الدقيقة التي نقضيها في انتظار رد على الماسنجر، ستكون مورقة، لو بدأنا بها فكرة أو قصة أو عمل.
فاللحظة المناسبة لن تأتي ما دمنا ننتظرها، فكل وقت هو المناسب، إذا أيقنّا تماماً بما نملك.
الأمر في خيارين، إما أن نسجن أنفسنا دائماً في قضبان عالم خيالي نفترضه كما نهوى، ولا نعلم حقيقته. أو اليقين التام بأن الحياة هي ثقتنا بما نملك، وإن فشلنا مرة أو مرتين، ووقت، حساباته كومنت في ابتسامة الأهل، ولايك من عيون الأصحاب، وشير على صفحة الواقع.


دفن إمام في مسجد في 2017! كلمات وتنبيهات حول دفن إمام عين مران في المسجد



وجوب إنكار الشرك ووسائله ومن ذلك الدفن في ساحة المسجد
[دفن أحمد اليوسفي في ساحة المسجد(في عين مران ولاية الشلف)]


قال رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ رَأَى مِنْكُمْ مُنْكَرًا فَلْيُغَيِّرْهُ بِيَدِهِ، فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِلِسَانِهِ، فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِقَلْبِهِ، وَذَلِكَ أَضْعَفُ الْإِيمَانِ"رواه مسلم.
أصبحنا اليوم نرى كلَّ ما يحدثُ مصوَّرًا لا يحتاجُ إلى زيادة تثبُّت, وعظُمت التَّبعة على رقابنا برؤيتنا ,إذ ليس من رأى كمن سمع ,فأصبح وجوب إنكار المنكر في حقنا مؤكدا يدخل دخولا أوليا في الحديث ,ومن نعمة الله علينا أن يسر الله سبحانه لنا إيصال رسالة الحق المتضمنة للدعوة إلى الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بجهد يسير,وكلفة بسيطة مع وسائل الاتصال الحديثة .
ومما رأيناه مصورا بشريط بالفيديو جنازة أحمد اليوسفي (في عين مران ولاية الشلف) الذي دفن في ساحة المسجد بمحاذاة المدخل الرئيس بتاريخ 28رمضان 1438
فلنقم يا عباد الله قومة رجل واحد ولنقل كلمة الحق إرضاءً لله سبحانه وتعالى القائل في كتابه الكريم:(وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَانْتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَكِنْ لِيَبْلُوَ بَعْضَكُمْ بِبَعْضٍ) قولوا ماقاله الله في كتابه (وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا) سورة الجن (18)
ولا نرضى أن تكون المساجد محلّاً لدفن الصالحين, ومكاناً يُعظَّم فيه غير رب العالمين.
قال بن القيم في الزاد:[فَلَا يَجْتَمِعُ فِي دِينِ الْإِسْلَامِ مَسْجِدٌ وَقَبْرٌ، بَلْ أَيُّهُمَا طَرَأَ عَلَى الْآخَرِ مَنَعَ مِنْهُ، وَكَانَ الْحُكْمُ لِلسَّابِقِ]
ولنكن ممن يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ, وجهاد الحجة والبرهان مقدم على جهاد السيف والسنان .
لا تغلبنَّكم الصوفية على دينكم ,فاليوم يدفنون في ساحة المسجد وغدا في المحراب.
ولا خير في العيش وبيوت الله تنتهك حرمتها وتغرس بذور الشرك فيها,
ولا خير في العيش وقلاع التوحيد تنقض من أسسها وتستبدل بمعاقل الشرك والوثنية.
ونعوذ بالله من غضبه فقد لعن من كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه، وسلَّط العقوبات المدمِّرة على أقوامِ عصوه فعمَّ الهلاك العصاة والطائعين .(وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) الأنفال (25) .

خطر دفن الصالحين في بيوت رب العالمين
" يا ليت قومي يعلمون "


عقائد فاسدة عند العامة تتعلق بقبور الصالحين:
الولي الصالح ليس كغيره إما أن تبنى عليه قبَّة أو يدفن في المسجد ,ويلقنهم السادة شبهة البناء على أصحاب الكهف,لقوله تعالى " قال الذين غلبوا على أمرهم لنتخذن عليهم مسجدا".
وهذا ليس من شريعة محمد صلى الله عليه وسلم القائل: «لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد » متفق عليه، والقائل صلى الله عليه وسلم: «ألا إن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم وصالحيهم مساجد، ألا فلا تتخذوا القبور مساجد، فإني أنهاكم عن ذلك » أخرجه مسلم في صحيحه، وفي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها «أن أم سلمة وأم حبيبة رضي الله عنهما ذكرتا للنبي صلى الله عليه وسلم كنيسة رأتاها في أرض الحبشة وما فيها من الصور، فقال عليه الصلاة والسلام: أولئك إذا مات فيهم الرجل الصالح بنوا على قبره مسجدا وصوروا فيه تلك الصور، أولئك شرار الخلق عند الله».
والبناء على أصحاب الكهف فعله الأمراء, وفعلهم ليس حجة في دين الله: ومثله فعل الوليد بن عبد الملك الذي أدخل الحجرة التي دفن فيها رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم في المسجد النبوي بعد توسعته .
فالنبي صلى الله عليه وسلم لم يدفن في المسجد،وإنما دفن في حجرة عائشة رضي الله عنها عملا بقوله صلى الله عليه وسلم "مَا قَبَضَ اللَّهُ نَبِيًّا إِلاَّ فِي الْمَوْضِعِ الَّذِي يُحِبُّ أَنْ يُدْفَنَ فِيهِ" أخرجه الترمذي وبن ماجة وحسنه الألباني في أحكام الجنائز.
ومسجده صلى الله عليه وسلم لم يبن على قبره.ولا على قبر صاحبيه رضي الله عنهما.
فأصبح كثيرٌ من العامَّة لا يعرفون الصَّالح من الأحياء إن لم يمدَّ يدَه للتَّقبيل ولم تقم له الجموع مظهرة للتقدير والتبجيل ,ولا يعرفون الميت منهم مالم تبن عليه قبَّة أومسجد أو يدفن فيه .

ودفنه في المسجد عندهم أولى من بناء القبة على قبره من وجوه منها :
1- المسجد يقصد مرات عديدة في اليوم كلما نادى المؤذن للصلاة بخلاف القبة التي تزار في المواسم وتقصد عند الشدائد .نعوذ بالله .
2- الدفن في المسجد يساهم في نشر الشرك والبدع بين المصلين بخلاف القباب التي ينتابها المصلون وتاركو الصلاة .
3- الدفن في المسجد يساهم في نشر الشرك بين أهل الحضر بخلاف القباب التي تكون غالبا في الأرياف والبوادي .
4- الدفن في المسجد لبس للحق بالباطل ,وخلط بين شعيرة الصلاة وما فيها من تعظيم الله بالركوع والسجود وبين تعظيم المقبور بطلب الحاجات وتوجه القلوب.
5- الدفن في المسجد مدعاة لصرف الركوع والسجود لغير الله، وهذا مالا يفعل في الغالب عند القباب.
6- وقد يصل بهم الضلال أن يعتقدوا أن الشيخ المقبور حي في قبره , لا يخفى عليه شيء من أعمالهم فيخشونه كخشية الله أو أشد ويستحضرون مراقبته ويرجون شفاعته,
ويستشيرونه فيما يعرض لهم وسيأتيك بعض شأنهم .
سقوط دول الإسلام بسبب دفن الصالحين في بيوت رب العالمين:
أقص عليكم خبرا مشهورا عن احتلال فرنسا للقيروان في تونس ذكره عبد الرحمن الوكيل في كتابه [هذه الصوفية ص171]: وذلك أن رجلا فرنسيا دخل في الإسلام وسمى نفسه سيد أحمد الهادي , واجتهد في تحصيل الشريعة حتى وصل إلى درجة عالية ,وعين إماما لمسجد كبير في القيروان فلما اقترب الجنود الفرنساويون من المدينة استعد أهلها للدفاع عنها وجاؤوا يسألونه أن يستشير لهم ضريح شيخ في المسجد يعتقدون فيه فدخل (سيد احمد )الضريح ,ثم خرج مهولا بما سيصيبهم من المصائب , وقال لهم إن الشيخ ينصحكم بالتسليم ,لان وقوع البلاد صار محتماً, فاتبع القوم البسطاء قوله ولم يدافعوا عن مدينة القيروان أقل دفاع ,بل دخلها الفرنساويون آمنين في 26 أكتوبر 1881م.

تمهيد الطريق للرافضة بسب دفن الصالحين في بيوت رب العالمين:
الذين أشربوا في قلوبهم محبة مساجد الصَّالحين لا يسلمون من هذه المخالفات:
اعتقادهم أنَّ المسجد الذي يدفن فيه الولي الصالح مكان مبارك لأجل القبر، فالمسجد لا قيمة له عندهم بدون القبر.
اعتقادهم أنَّ الصلاة في المسجد الذي فيه قبر أولى من الصلاة في غيره ,والقرب من القبر أولى من التقدم إلى الصفوف الأولى .
اعتقادهم أن الدعاء مستجاب فيها بسبب وجود قبر الولي .
ومثل هؤلاء يجيبون أول داع يدعوهم إلى التشيع وقد انسلخ من قلوبهم حب المساجد وأشربوا حب المشاهد.فاللهم سلِّم سلِّم.

من المُستفيدُ من الدَّفن في المساجدِ؟
هل فيه فائدة للميِّت المدفون؟


اللهمَّ لا! إلا الميِّت المحروم,الذي حُرم من دعاء المسلمين فلا يُدركه شيء من دعاءِ الزائرين لمقابر المسلمين ,وإنَّما يحملُ أوزار الداعين له من دون رب العالمين, ,والمتمسحين بقبره والمتبرِّكين ,والمتوسلين بجاهه من المبتدعة والجاهلين, كل هذا إن كان راضيا به أو كان الدفن في المسجد أو في جواره من وصيَّته, يدل عليه قوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم : "مَنْ سَنَّ سُنَّةً حَسَنَةً، فَعُمِلَ بِهَا، كَانَ لَهُ أَجْرُهَا، وَمِثْلُ أَجْرِ مَنْ عَمِلَ بِهَا، لَا يَنْقُصُ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْئًا، وَمَنْ سَنَّ سُنَّةً سَيِّئَةً، فَعُمِلَ بِهَا، كَانَ عَلَيْهِ وِزْرُهَا، وَوِزْرُ مَنْ عَمِلَ بِهَا لَا يَنْقُصُ مِنْ أَوْزَارِهِمْ شَيْئًا" .أخرجه أحمد وبن ماجه بإسناد صحيح
- وماجاء عند البخاري "إن الميِّتَ ليُعذَّبُ ببكاءِ أهلهِ عليهِ"قال البخاري : إذا كانَ النَّوحُ من سُنَّتهِ.
هل فيه فائدة للمسلمين؟
اللهمَّ لا ،إلا ماكان من الملاحدة والعلمانيين الذين يمكرون لإفساد الدين والتنفير عنه ,قال البشير الإبراهيمي رحمه الله : الصوفية هي الوجه المشوَّه للإسلام الذي يفر منه كل من رآه. أو من الرافضة والقبوريين الذين يعمرون المشاهد ويخربون المساجد ينشرون الشرك والتنديد ويحاربون التوحيد .
أو من الهمج الرعاع الجاهلين الذين لا يعرفون من الإسلام إلاَّ اسمه. أما أهل الإسلام الموحدين فيعدون الدفن في بيوت الله اعتداء على حق رب العالمين وضلال مبين .
هل فيه فائدة للدين ؟
اللهمَّ لا, إلاَّ دينا ليس هو دين محمَّد صلى الله عليه وسلم ,دينٌ تسعى أمريكا اليوم لنشره وتبذل الأموال لدعمه, لا فرق فيه بين مؤمن وكافر ,ولا بين مشرك وموحِّد.
دين كانت فرنسا من قبل في بلادنا تتعايش معه وتجعل عملائها من أتباعه ,دين يعبد فيه العباد ولا يعبد فيه رب العباد .طقوس سنَّها الآباء والأجداد ليس عليها خاتم النبوة ولا هدي القرآن.
هل فيه فائدة للوطن ؟
اللهمَّ إلاَّ وطناً تفرَّق أهلُه تحسَبُهم جميعًا وقلوبهم شتَّى , ,هذا يذكر الله وذاك يذكر الذين من دونه , هذا مرابط في بيت الله وذاك عاكف عند ضريح لوليِّ الله فيما يعتقده ويراه, هذا يحجُّ إلى بيت الله وذاك يرى زيارة قبر مولاه تعدل حجات إلى بيت الله .
وطنٌ يضمُّ هؤلاء الذين تفرَّقوا شيعا وأحزاباً لا يستقرُّ له قرار ولا يتحقق فيه أمن. بل يشتدَّ البأس بينهم ويفعلون بأنفسهم ما لا يفعله العدوُّ بهم,ولا يدفعون عن بلادهم من داهمها من الأعداء بل يكونون عونا له في احتلالها كما فعلت الرافضة في العراق ومكَّنوا للأمريكان ومن قبل فعلها شيعة بن العلقمي في بلاد الشام .فاللهم سلِّم سلِّم.
من المستفيد إذن؟
1- الشياطين الذين يُضلُّون الناس عن الصراط المستقيم لما جاء عند مسلم وغيره في الحديث القدسي من قول رب العالمين (وَإِنِّي خَلَقْتُ عِبَادِي حُنَفَاءَ كُلَّهُمْ وَانْتَابَتْهُمُ الشَّيَاطِينُ فَاجْتَالَتْهُمْ عَنْ دِينِهِمْ، وَحَرَّمَتْ عَلَيْهِمْ مَا أَحْلَلْتُ لَهُمْ ، وَأَمَرَتْهُمْ أَنْ يُشْرِكُوا بِي مَا لَمْ أُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا)
2- أصحاب المصالح الشخصية طُلاَّب المال وطُلَّاب المنزلة في قلوب العوام الذين آثروا الدنيا على الآخرة فيريدون المال والجاه,ولو كلَّفهم ذلك بذلُ الدِّين وهذا مراد السَّفلة من خلق الله ,وقد قال الله في كتابه الكريم :"وَجَاءَ السَّحَرَةُ فِرْعَوْنَ قَالُوا إِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ ,قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ"(الشعراء 114) أرادوا الأجر وزادهم فرعون القرب منه والجاه,وذلك ما يريده النَّفعيون أصحاب المصالح ,وفي أموال النُّذور وما يُهدى للقبور وصناديق السُّحت ما يسيل لعابهم ,مع ما يحتلُّه المنتسبون للوليِّ قرابةً وخدمةً من المكانة والمنزلة هذا مبلغهم ومنتهى قصدهم.
3- أصحاب المصالح السياسية,طُلاب الكراسي في قصور الحكام.على دين الملك لا ملة لهم ولا دين ,هواهم تبع لما يهواه ودينهم الذي ارتضاه ,قال عليه الصلاة والسلام "تَعِسَ عبد الدينارِ، وعبد الدرْهَمِ، وعبد الخَمِيصةِ، إنْ إعطِيَ رضِيَ، وإنْ لَمْ يعْطَ سَخِطَ.." أخرجه البخاري
4-الذين يريدون أن يستعبدوا الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا,وهم يعلمون أنهم لن يتمكنوا من استذلال الموحِّدين واستعباد عباد الله المؤمنين مالم يزعزعوا عقيدتهم ،وأن بداية إخضاعهم لسلطانهم تكون بضرب توحيدهم .
فالذلُّ الذي يورثه الشرك بالله لا عزَّة معه ولا كرامة ،وأهله في ضعة ومهانة ,نسأل الله السلامة, اللهم أعزّنا بطاعتك ولا تذلّنا بمعصيتك وانصر دينك وكلمتك وعبادك الصالحين, والحمد لله رب العالمين.

كتبه أبو همام عبد القادر حري
03 شوال 1438


دفن إمام في مسجد في 2017! كلمات وتنبيهات حول دفن إمام عين مران في المسجد



وجوب إنكار الشرك ووسائله ومن ذلك الدفن في ساحة المسجد
[دفن أحمد اليوسفي في ساحة المسجد(في عين مران ولاية الشلف)]


قال رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ رَأَى مِنْكُمْ مُنْكَرًا فَلْيُغَيِّرْهُ بِيَدِهِ، فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِلِسَانِهِ، فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِقَلْبِهِ، وَذَلِكَ أَضْعَفُ الْإِيمَانِ"رواه مسلم.
أصبحنا اليوم نرى كلَّ ما يحدثُ مصوَّرًا لا يحتاجُ إلى زيادة تثبُّت, وعظُمت التَّبعة على رقابنا برؤيتنا ,إذ ليس من رأى كمن سمع ,فأصبح وجوب إنكار المنكر في حقنا مؤكدا يدخل دخولا أوليا في الحديث ,ومن نعمة الله علينا أن يسر الله سبحانه لنا إيصال رسالة الحق المتضمنة للدعوة إلى الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بجهد يسير,وكلفة بسيطة مع وسائل الاتصال الحديثة .
ومما رأيناه مصورا بشريط بالفيديو جنازة أحمد اليوسفي (في عين مران ولاية الشلف) الذي دفن في ساحة المسجد بمحاذاة المدخل الرئيس بتاريخ 28رمضان 1438
فلنقم يا عباد الله قومة رجل واحد ولنقل كلمة الحق إرضاءً لله سبحانه وتعالى القائل في كتابه الكريم:(وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَانْتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَكِنْ لِيَبْلُوَ بَعْضَكُمْ بِبَعْضٍ) قولوا ماقاله الله في كتابه (وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا) سورة الجن (18)
ولا نرضى أن تكون المساجد محلّاً لدفن الصالحين, ومكاناً يُعظَّم فيه غير رب العالمين.
قال بن القيم في الزاد:[فَلَا يَجْتَمِعُ فِي دِينِ الْإِسْلَامِ مَسْجِدٌ وَقَبْرٌ، بَلْ أَيُّهُمَا طَرَأَ عَلَى الْآخَرِ مَنَعَ مِنْهُ، وَكَانَ الْحُكْمُ لِلسَّابِقِ]
ولنكن ممن يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ, وجهاد الحجة والبرهان مقدم على جهاد السيف والسنان .
لا تغلبنَّكم الصوفية على دينكم ,فاليوم يدفنون في ساحة المسجد وغدا في المحراب.
ولا خير في العيش وبيوت الله تنتهك حرمتها وتغرس بذور الشرك فيها,
ولا خير في العيش وقلاع التوحيد تنقض من أسسها وتستبدل بمعاقل الشرك والوثنية.
ونعوذ بالله من غضبه فقد لعن من كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه، وسلَّط العقوبات المدمِّرة على أقوامِ عصوه فعمَّ الهلاك العصاة والطائعين .(وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) الأنفال (25) .

خطر دفن الصالحين في بيوت رب العالمين
" يا ليت قومي يعلمون "


عقائد فاسدة عند العامة تتعلق بقبور الصالحين:
الولي الصالح ليس كغيره إما أن تبنى عليه قبَّة أو يدفن في المسجد ,ويلقنهم السادة شبهة البناء على أصحاب الكهف,لقوله تعالى " قال الذين غلبوا على أمرهم لنتخذن عليهم مسجدا".
وهذا ليس من شريعة محمد صلى الله عليه وسلم القائل: «لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد » متفق عليه، والقائل صلى الله عليه وسلم: «ألا إن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم وصالحيهم مساجد، ألا فلا تتخذوا القبور مساجد، فإني أنهاكم عن ذلك » أخرجه مسلم في صحيحه، وفي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها «أن أم سلمة وأم حبيبة رضي الله عنهما ذكرتا للنبي صلى الله عليه وسلم كنيسة رأتاها في أرض الحبشة وما فيها من الصور، فقال عليه الصلاة والسلام: أولئك إذا مات فيهم الرجل الصالح بنوا على قبره مسجدا وصوروا فيه تلك الصور، أولئك شرار الخلق عند الله».
والبناء على أصحاب الكهف فعله الأمراء, وفعلهم ليس حجة في دين الله: ومثله فعل الوليد بن عبد الملك الذي أدخل الحجرة التي دفن فيها رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم في المسجد النبوي بعد توسعته .
فالنبي صلى الله عليه وسلم لم يدفن في المسجد،وإنما دفن في حجرة عائشة رضي الله عنها عملا بقوله صلى الله عليه وسلم "مَا قَبَضَ اللَّهُ نَبِيًّا إِلاَّ فِي الْمَوْضِعِ الَّذِي يُحِبُّ أَنْ يُدْفَنَ فِيهِ" أخرجه الترمذي وبن ماجة وحسنه الألباني في أحكام الجنائز.
ومسجده صلى الله عليه وسلم لم يبن على قبره.ولا على قبر صاحبيه رضي الله عنهما.
فأصبح كثيرٌ من العامَّة لا يعرفون الصَّالح من الأحياء إن لم يمدَّ يدَه للتَّقبيل ولم تقم له الجموع مظهرة للتقدير والتبجيل ,ولا يعرفون الميت منهم مالم تبن عليه قبَّة أومسجد أو يدفن فيه .

ودفنه في المسجد عندهم أولى من بناء القبة على قبره من وجوه منها :
1- المسجد يقصد مرات عديدة في اليوم كلما نادى المؤذن للصلاة بخلاف القبة التي تزار في المواسم وتقصد عند الشدائد .نعوذ بالله .
2- الدفن في المسجد يساهم في نشر الشرك والبدع بين المصلين بخلاف القباب التي ينتابها المصلون وتاركو الصلاة .
3- الدفن في المسجد يساهم في نشر الشرك بين أهل الحضر بخلاف القباب التي تكون غالبا في الأرياف والبوادي .
4- الدفن في المسجد لبس للحق بالباطل ,وخلط بين شعيرة الصلاة وما فيها من تعظيم الله بالركوع والسجود وبين تعظيم المقبور بطلب الحاجات وتوجه القلوب.
5- الدفن في المسجد مدعاة لصرف الركوع والسجود لغير الله، وهذا مالا يفعل في الغالب عند القباب.
6- وقد يصل بهم الضلال أن يعتقدوا أن الشيخ المقبور حي في قبره , لا يخفى عليه شيء من أعمالهم فيخشونه كخشية الله أو أشد ويستحضرون مراقبته ويرجون شفاعته,
ويستشيرونه فيما يعرض لهم وسيأتيك بعض شأنهم .
سقوط دول الإسلام بسبب دفن الصالحين في بيوت رب العالمين:
أقص عليكم خبرا مشهورا عن احتلال فرنسا للقيروان في تونس ذكره عبد الرحمن الوكيل في كتابه [هذه الصوفية ص171]: وذلك أن رجلا فرنسيا دخل في الإسلام وسمى نفسه سيد أحمد الهادي , واجتهد في تحصيل الشريعة حتى وصل إلى درجة عالية ,وعين إماما لمسجد كبير في القيروان فلما اقترب الجنود الفرنساويون من المدينة استعد أهلها للدفاع عنها وجاؤوا يسألونه أن يستشير لهم ضريح شيخ في المسجد يعتقدون فيه فدخل (سيد احمد )الضريح ,ثم خرج مهولا بما سيصيبهم من المصائب , وقال لهم إن الشيخ ينصحكم بالتسليم ,لان وقوع البلاد صار محتماً, فاتبع القوم البسطاء قوله ولم يدافعوا عن مدينة القيروان أقل دفاع ,بل دخلها الفرنساويون آمنين في 26 أكتوبر 1881م.

تمهيد الطريق للرافضة بسب دفن الصالحين في بيوت رب العالمين:
الذين أشربوا في قلوبهم محبة مساجد الصَّالحين لا يسلمون من هذه المخالفات:
اعتقادهم أنَّ المسجد الذي يدفن فيه الولي الصالح مكان مبارك لأجل القبر، فالمسجد لا قيمة له عندهم بدون القبر.
اعتقادهم أنَّ الصلاة في المسجد الذي فيه قبر أولى من الصلاة في غيره ,والقرب من القبر أولى من التقدم إلى الصفوف الأولى .
اعتقادهم أن الدعاء مستجاب فيها بسبب وجود قبر الولي .
ومثل هؤلاء يجيبون أول داع يدعوهم إلى التشيع وقد انسلخ من قلوبهم حب المساجد وأشربوا حب المشاهد.فاللهم سلِّم سلِّم.

من المُستفيدُ من الدَّفن في المساجدِ؟
هل فيه فائدة للميِّت المدفون؟


اللهمَّ لا! إلا الميِّت المحروم,الذي حُرم من دعاء المسلمين فلا يُدركه شيء من دعاءِ الزائرين لمقابر المسلمين ,وإنَّما يحملُ أوزار الداعين له من دون رب العالمين, ,والمتمسحين بقبره والمتبرِّكين ,والمتوسلين بجاهه من المبتدعة والجاهلين, كل هذا إن كان راضيا به أو كان الدفن في المسجد أو في جواره من وصيَّته, يدل عليه قوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم : "مَنْ سَنَّ سُنَّةً حَسَنَةً، فَعُمِلَ بِهَا، كَانَ لَهُ أَجْرُهَا، وَمِثْلُ أَجْرِ مَنْ عَمِلَ بِهَا، لَا يَنْقُصُ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْئًا، وَمَنْ سَنَّ سُنَّةً سَيِّئَةً، فَعُمِلَ بِهَا، كَانَ عَلَيْهِ وِزْرُهَا، وَوِزْرُ مَنْ عَمِلَ بِهَا لَا يَنْقُصُ مِنْ أَوْزَارِهِمْ شَيْئًا" .أخرجه أحمد وبن ماجه بإسناد صحيح
- وماجاء عند البخاري "إن الميِّتَ ليُعذَّبُ ببكاءِ أهلهِ عليهِ"قال البخاري : إذا كانَ النَّوحُ من سُنَّتهِ.
هل فيه فائدة للمسلمين؟
اللهمَّ لا ،إلا ماكان من الملاحدة والعلمانيين الذين يمكرون لإفساد الدين والتنفير عنه ,قال البشير الإبراهيمي رحمه الله : الصوفية هي الوجه المشوَّه للإسلام الذي يفر منه كل من رآه. أو من الرافضة والقبوريين الذين يعمرون المشاهد ويخربون المساجد ينشرون الشرك والتنديد ويحاربون التوحيد .
أو من الهمج الرعاع الجاهلين الذين لا يعرفون من الإسلام إلاَّ اسمه. أما أهل الإسلام الموحدين فيعدون الدفن في بيوت الله اعتداء على حق رب العالمين وضلال مبين .
هل فيه فائدة للدين ؟
اللهمَّ لا, إلاَّ دينا ليس هو دين محمَّد صلى الله عليه وسلم ,دينٌ تسعى أمريكا اليوم لنشره وتبذل الأموال لدعمه, لا فرق فيه بين مؤمن وكافر ,ولا بين مشرك وموحِّد.
دين كانت فرنسا من قبل في بلادنا تتعايش معه وتجعل عملائها من أتباعه ,دين يعبد فيه العباد ولا يعبد فيه رب العباد .طقوس سنَّها الآباء والأجداد ليس عليها خاتم النبوة ولا هدي القرآن.
هل فيه فائدة للوطن ؟
اللهمَّ إلاَّ وطناً تفرَّق أهلُه تحسَبُهم جميعًا وقلوبهم شتَّى , ,هذا يذكر الله وذاك يذكر الذين من دونه , هذا مرابط في بيت الله وذاك عاكف عند ضريح لوليِّ الله فيما يعتقده ويراه, هذا يحجُّ إلى بيت الله وذاك يرى زيارة قبر مولاه تعدل حجات إلى بيت الله .
وطنٌ يضمُّ هؤلاء الذين تفرَّقوا شيعا وأحزاباً لا يستقرُّ له قرار ولا يتحقق فيه أمن. بل يشتدَّ البأس بينهم ويفعلون بأنفسهم ما لا يفعله العدوُّ بهم,ولا يدفعون عن بلادهم من داهمها من الأعداء بل يكونون عونا له في احتلالها كما فعلت الرافضة في العراق ومكَّنوا للأمريكان ومن قبل فعلها شيعة بن العلقمي في بلاد الشام .فاللهم سلِّم سلِّم.
من المستفيد إذن؟
1- الشياطين الذين يُضلُّون الناس عن الصراط المستقيم لما جاء عند مسلم وغيره في الحديث القدسي من قول رب العالمين (وَإِنِّي خَلَقْتُ عِبَادِي حُنَفَاءَ كُلَّهُمْ وَانْتَابَتْهُمُ الشَّيَاطِينُ فَاجْتَالَتْهُمْ عَنْ دِينِهِمْ، وَحَرَّمَتْ عَلَيْهِمْ مَا أَحْلَلْتُ لَهُمْ ، وَأَمَرَتْهُمْ أَنْ يُشْرِكُوا بِي مَا لَمْ أُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا)
2- أصحاب المصالح الشخصية طُلاَّب المال وطُلَّاب المنزلة في قلوب العوام الذين آثروا الدنيا على الآخرة فيريدون المال والجاه,ولو كلَّفهم ذلك بذلُ الدِّين وهذا مراد السَّفلة من خلق الله ,وقد قال الله في كتابه الكريم :"وَجَاءَ السَّحَرَةُ فِرْعَوْنَ قَالُوا إِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ ,قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ"(الشعراء 114) أرادوا الأجر وزادهم فرعون القرب منه والجاه,وذلك ما يريده النَّفعيون أصحاب المصالح ,وفي أموال النُّذور وما يُهدى للقبور وصناديق السُّحت ما يسيل لعابهم ,مع ما يحتلُّه المنتسبون للوليِّ قرابةً وخدمةً من المكانة والمنزلة هذا مبلغهم ومنتهى قصدهم.
3- أصحاب المصالح السياسية,طُلاب الكراسي في قصور الحكام.على دين الملك لا ملة لهم ولا دين ,هواهم تبع لما يهواه ودينهم الذي ارتضاه ,قال عليه الصلاة والسلام "تَعِسَ عبد الدينارِ، وعبد الدرْهَمِ، وعبد الخَمِيصةِ، إنْ إعطِيَ رضِيَ، وإنْ لَمْ يعْطَ سَخِطَ.." أخرجه البخاري
4-الذين يريدون أن يستعبدوا الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا,وهم يعلمون أنهم لن يتمكنوا من استذلال الموحِّدين واستعباد عباد الله المؤمنين مالم يزعزعوا عقيدتهم ،وأن بداية إخضاعهم لسلطانهم تكون بضرب توحيدهم .
فالذلُّ الذي يورثه الشرك بالله لا عزَّة معه ولا كرامة ،وأهله في ضعة ومهانة ,نسأل الله السلامة, اللهم أعزّنا بطاعتك ولا تذلّنا بمعصيتك وانصر دينك وكلمتك وعبادك الصالحين, والحمد لله رب العالمين.

كتبه أبو همام عبد القادر حري
03 شوال 1438


اختار أول حرف من اسمك واكتب الدعاء

اختار أول حرف من اسمك واكتب الدعاء
--------------------------------------------
( أ )اللهم اجعلنى مقيم الصلاه ومن ذريتى ربنا تقبل دعائنا
(ب)اللهم اوزعنى ان اشكر نعمتك وان اعمل صالحا ترضاه
(ت) اللهم انزلنى منازل النبيين والصدقيين والشهداء والصالحين
(ث)اللهم ادخلنى مدخل صدق واخرجنى مخرج صدق
(ج)اللهم حبب الى الايمان وزينه فى قلوبناوكره الينا الكفر والعصيان
(ح)اللهم اشرح لى صدرى ويسر لى امرى
(خ)اللهم ارزقنى حسن الخاتمه
(د) اللهم ارزقنى لذه النظر الى وجك الكريم
(ذ) اللهم اسقنى من يد رسول الله
(ر) اللهم ادخلنى الجنه من دون حساب
(ز) اللهم اتنى فى الدنيا حسنه وفى الاخرة حسنه وقنا عذاب النار
(س) اللهم اجعل امى من سيدات اهل الجنه
(ش) اللهم ارزقنى حجه مباركه
(ص) اللهم توفنى وانا ساجد بين يديك
(ض) اللهم اجعلنى بجوار رسول الله
(ط) اللهم ارزقنى الفردوس الاعلى
(ظ) اللهم اغفر لى ولوالدى يوم يقوم الحساب
(ع) اللهم اهدنى فيمن هديت وعافنى فيمن عفيت
(غ)اللهم اكتبنى من الشهداء
(ف) اللهم انى اعوذ بكلماتك التامات من الشيطان الرجيم
(ق) اللهم حرم وجهى على النار واكتبنى من عبادك الصالحين
(ك) اللهم انى ظلمت نفسى فاغفر لى فانك انت الغفار الرحيم
(ل)اللهم أرحم موتانا وموتا المسلمين أجمعين
(م) اللهم اجعلنى ممن يسمعون القول فيتبعون احسنه
(ن)اللهم أنصر الاسلام والمسلمين فى كل مكان
(ه) اللهم لا تجعلنا فتنه للذين كفروا واغفر لنا انك العزيز الحكيم
(و) اللهم اغفر لنا ذنوبنا واسرافنا فى امرنا وثبت اقدامنا
(ى)اللهم هب لنا من ازواجنا وذرياتنا قرة اعين واجعلنا للمتقين امام


اختار أول حرف من اسمك واكتب الدعاء

اختار أول حرف من اسمك واكتب الدعاء
--------------------------------------------
( أ )اللهم اجعلنى مقيم الصلاه ومن ذريتى ربنا تقبل دعائنا
(ب)اللهم اوزعنى ان اشكر نعمتك وان اعمل صالحا ترضاه
(ت) اللهم انزلنى منازل النبيين والصدقيين والشهداء والصالحين
(ث)اللهم ادخلنى مدخل صدق واخرجنى مخرج صدق
(ج)اللهم حبب الى الايمان وزينه فى قلوبناوكره الينا الكفر والعصيان
(ح)اللهم اشرح لى صدرى ويسر لى امرى
(خ)اللهم ارزقنى حسن الخاتمه
(د) اللهم ارزقنى لذه النظر الى وجك الكريم
(ذ) اللهم اسقنى من يد رسول الله
(ر) اللهم ادخلنى الجنه من دون حساب
(ز) اللهم اتنى فى الدنيا حسنه وفى الاخرة حسنه وقنا عذاب النار
(س) اللهم اجعل امى من سيدات اهل الجنه
(ش) اللهم ارزقنى حجه مباركه
(ص) اللهم توفنى وانا ساجد بين يديك
(ض) اللهم اجعلنى بجوار رسول الله
(ط) اللهم ارزقنى الفردوس الاعلى
(ظ) اللهم اغفر لى ولوالدى يوم يقوم الحساب
(ع) اللهم اهدنى فيمن هديت وعافنى فيمن عفيت
(غ)اللهم اكتبنى من الشهداء
(ف) اللهم انى اعوذ بكلماتك التامات من الشيطان الرجيم
(ق) اللهم حرم وجهى على النار واكتبنى من عبادك الصالحين
(ك) اللهم انى ظلمت نفسى فاغفر لى فانك انت الغفار الرحيم
(ل)اللهم أرحم موتانا وموتا المسلمين أجمعين
(م) اللهم اجعلنى ممن يسمعون القول فيتبعون احسنه
(ن)اللهم أنصر الاسلام والمسلمين فى كل مكان
(ه) اللهم لا تجعلنا فتنه للذين كفروا واغفر لنا انك العزيز الحكيم
(و) اللهم اغفر لنا ذنوبنا واسرافنا فى امرنا وثبت اقدامنا
(ى)اللهم هب لنا من ازواجنا وذرياتنا قرة اعين واجعلنا للمتقين امام


الخميس، 29 يونيو، 2017

[تنبه ] فأخلاقك الحقيقية تظهر في هذه المواقف !



يظن بعض الناس أنه حينما يكون بشوشا مع رئيسه في عمله أو مؤدبا عند مديره أو لطيفا مع ضيفه
يظن أن مثل هذا العمل والتصرف إنما هو ناتج من جميل خلقه وسمو تعامله ، وهذا غير صحيح بل هو من المفاهيم الخاطئة التي ينبغي تصحيحها ، حيث إن حقيقة الأخلاق إنما تكون واضحة وظاهرة مع من هم يحتاجون إليك أو مع من هم دونك في المرتبة ولذلك جاءت النصوص لتبين فضل ومكانة الأخلاق وعظيم أجرها ،والحث على التخلق بها ، ومن هو أولى الناس بها ؟
فعن عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رضي الله عنه قَالَ : (( لَمْ يَكُنْ رَسُولُ اللَّهِ
صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَاحِشًا وَلَا مُتَفَحِّشًا وَإِنَّهُ كَانَ يَقُولُ إِنَّ خِيَارَكُمْ أَحَاسِنُكُمْ أَخْلَاقًا
)) (متفق عليه)
وهذا يعني أنه بقدر حسن أخلاقك تكون درجة الخيرية التي تميزك عن الآخرين بمراتب.
وعن أبي هريرة رضي الله عنه أيضا قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( إنكم لن تسعوا الناس بأموالكم ولكن
يسعهم منكم بسط الوجه وحسن الخلق
)) (حسنه الالباني2661).
وعن ابي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( إن من أحبكم إلي و أقربكم مني مجلسا يوم القيامة أحاسنكم أخلاقا.))
فهل أنت أيها المسلم ممن سيتشرف بالقرب من محمد عليه الصلاة والسلام من خلال واقعك وأخلاقك ؟
وعن أبي هريرة قال: سئل النبي صلى الله عليه وسلم ما أكثر ما يدخل الجنة؟ قال : (( التقوى وحسن الخلق. ))
وانظر إلى تعامله صلى الله عليه وسلم مع من يخدمه كيف كان : فعن أنس بن مالك قال : " خدمت النبي صلى الله عليه وسلم عشر سنين فما قال لي أف قط ،ولا قال لشيء قط صنعته: لم صنعته ؟ ولا قال لشيء تركته : لم تركته؟وكان أحسن الناس خلقا صلى الله عليه وسلم ."
وهذا أخي الكريم المحك الحقيقي للأخلاق الحقيقية من الأخلاق المزيفة والمصطنعة حيث تظهر حقيقة الأخلاق مع من هم دونك في المنزلة أو مع من لك عليهم ولاية كالإخوة والأخوات والأمهات والزوجات والخادم والسائق ونحو ذلك ، وليست الأخلاق أن تتبسم وتتأدب مع من هم فوقك في المنزلة أو مع من تحب من الأصحاب فما تتعامل بهمعهم ليس دليلا على حسن خلقك فان هذه الأخلاق تفرضها عليك ظروفمعينة وتمليها عليك عادات اجتماعية فلم يكن ذلك سجية من سجاياك ولا من طبائعك.
وقال صلى الله عليه وسلم إلى ذلك : (( إخوانكم ، خولكم ، جعلهم الله تحت أيديكم ، فمن كان أخوه تحت يده، ليطعمه مما يأكل ، وليلبسه مما يلبس ،ولا تكلفوهم ما يغلبهم فأعينوهم )) رواه البخاري
وعَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (( خَيْرُكُمْ خَيْرُكُمْ لِأَهْلِهِ وَأَنَا خَيْرُكُمْ لِأَهْلِي.))
قال صاحب تحفة الاحوذي في شرح سنن الترمذي : قَوْلُهُ : " خَيْرُكُمْ خَيْرُكُمْ لِأَهْلِهِ"
"أَيْ لِعِيَالِهِ وَذَوِي رَحِمِهِ وَقِيلَ لِأَزْوَاجِهِ وَأَقَارِبِهِ وَذَلِكَ لِدَلَالَتِهِ عَلَى حُسْنِ الْخُلُقِ."
وبهذا يتبين لك أخي الكريم أن هناك أناسا يتعاملون بالخير مع الآخرين لكن لم تكن الخيرية الأفضل إلا في جانب الأهل من العيال وذوي الرحم والزوجات ولكن مع الأسف أن هناك نوعية من الناس لا تجيد فن التعامل مع الأهل بقدر ما يجيدونه مع الأصدقاء وذوي الجاه والمصالح والمناصب .
فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَجُلٌ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَنْ أَحَقُّ النَّاسِ بِحُسْنِ الصُّحْبَةِ قَالَ: (( أُمُّكَ ثُمَّ أُمُّكَ ثُمَّ أُمُّكَ ثُمَّ أَبُوكَثُمَّ أَدْنَاكَ أَدْنَاكَ)) رواه مسلم.
فتأمل هذا السؤال من الرجل وهو يقول : (من أحق...؟) فهذا يعني أن هناك تفاضلا في الحقوق ولذا سأل عن الأحق بحسن الصحبة فأين الذين يحسنون الصحبة والابتسامة والأخلاق الراقية مع كل من يقابلون ولو كانوا من أفسق الناس بينما لا تجد الأمهات(المسكينات!!!) منهمإلا العبوس والنظرات الغاضبة والعبارات الفظة الغليظة؟كم هو جميل أن يفوز الوالدان منك بأجمل العبارات وأحلى الكلمات بدلا من أن تذهب هذه الكلمات إلى البعيد أو إلى من لا يستحقها.
كم نتعب أنفسنا ونتكلف في اختيار الجمل المناسبة بل والراقية لنتلطف بها مع سعادة المدير نتودد بها إليه لنكسب وده ونفوز برضاه ونحن أحوج ما نكون إلى كسب رضا الوالدين كيف لا وهم أولى الناس بهذه الكلمات
دون غيرهم من البشر.
مسكينة تلك الأم أو ذلك الأب اللذان لا يجدان من ابنهما سوى ألفاظ التقريع ونظرات التوبيخ ولا يذكران ذنباً اقترفاه
يستحق كل هذا اللوم والتوبيخ بينما إذا جاء ضيف أو صديق لا تسمع إلا الضحكات والقهقهات تتجلجل في جنبات المجلس ويتردد صداها في زوايا المنزل ..
فسبحان الله : أمٌ حملت وتألمت وتعبت وأرضعت ،وأبٌ أنفق وكدح وحفيت أقدامه في طلب الرزق وتوفير لقمة العيش
لا يستحقان مثل هذه الابتسامات والضحكات من ابنهما ؟؟
الله المستعان ,وكأن لسان حال هذا الابن(العاق) يقول : القلوب مجبولة على حب من أحسن إليها إلا الوالدين !!!!

كتبه محمد بن أحمد الفيفي


بجامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية


[تنبه ] فأخلاقك الحقيقية تظهر في هذه المواقف !



يظن بعض الناس أنه حينما يكون بشوشا مع رئيسه في عمله أو مؤدبا عند مديره أو لطيفا مع ضيفه
يظن أن مثل هذا العمل والتصرف إنما هو ناتج من جميل خلقه وسمو تعامله ، وهذا غير صحيح بل هو من المفاهيم الخاطئة التي ينبغي تصحيحها ، حيث إن حقيقة الأخلاق إنما تكون واضحة وظاهرة مع من هم يحتاجون إليك أو مع من هم دونك في المرتبة ولذلك جاءت النصوص لتبين فضل ومكانة الأخلاق وعظيم أجرها ،والحث على التخلق بها ، ومن هو أولى الناس بها ؟
فعن عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رضي الله عنه قَالَ : (( لَمْ يَكُنْ رَسُولُ اللَّهِ
صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَاحِشًا وَلَا مُتَفَحِّشًا وَإِنَّهُ كَانَ يَقُولُ إِنَّ خِيَارَكُمْ أَحَاسِنُكُمْ أَخْلَاقًا
)) (متفق عليه)
وهذا يعني أنه بقدر حسن أخلاقك تكون درجة الخيرية التي تميزك عن الآخرين بمراتب.
وعن أبي هريرة رضي الله عنه أيضا قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( إنكم لن تسعوا الناس بأموالكم ولكن
يسعهم منكم بسط الوجه وحسن الخلق
)) (حسنه الالباني2661).
وعن ابي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( إن من أحبكم إلي و أقربكم مني مجلسا يوم القيامة أحاسنكم أخلاقا.))
فهل أنت أيها المسلم ممن سيتشرف بالقرب من محمد عليه الصلاة والسلام من خلال واقعك وأخلاقك ؟
وعن أبي هريرة قال: سئل النبي صلى الله عليه وسلم ما أكثر ما يدخل الجنة؟ قال : (( التقوى وحسن الخلق. ))
وانظر إلى تعامله صلى الله عليه وسلم مع من يخدمه كيف كان : فعن أنس بن مالك قال : " خدمت النبي صلى الله عليه وسلم عشر سنين فما قال لي أف قط ،ولا قال لشيء قط صنعته: لم صنعته ؟ ولا قال لشيء تركته : لم تركته؟وكان أحسن الناس خلقا صلى الله عليه وسلم ."
وهذا أخي الكريم المحك الحقيقي للأخلاق الحقيقية من الأخلاق المزيفة والمصطنعة حيث تظهر حقيقة الأخلاق مع من هم دونك في المنزلة أو مع من لك عليهم ولاية كالإخوة والأخوات والأمهات والزوجات والخادم والسائق ونحو ذلك ، وليست الأخلاق أن تتبسم وتتأدب مع من هم فوقك في المنزلة أو مع من تحب من الأصحاب فما تتعامل بهمعهم ليس دليلا على حسن خلقك فان هذه الأخلاق تفرضها عليك ظروفمعينة وتمليها عليك عادات اجتماعية فلم يكن ذلك سجية من سجاياك ولا من طبائعك.
وقال صلى الله عليه وسلم إلى ذلك : (( إخوانكم ، خولكم ، جعلهم الله تحت أيديكم ، فمن كان أخوه تحت يده، ليطعمه مما يأكل ، وليلبسه مما يلبس ،ولا تكلفوهم ما يغلبهم فأعينوهم )) رواه البخاري
وعَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (( خَيْرُكُمْ خَيْرُكُمْ لِأَهْلِهِ وَأَنَا خَيْرُكُمْ لِأَهْلِي.))
قال صاحب تحفة الاحوذي في شرح سنن الترمذي : قَوْلُهُ : " خَيْرُكُمْ خَيْرُكُمْ لِأَهْلِهِ"
"أَيْ لِعِيَالِهِ وَذَوِي رَحِمِهِ وَقِيلَ لِأَزْوَاجِهِ وَأَقَارِبِهِ وَذَلِكَ لِدَلَالَتِهِ عَلَى حُسْنِ الْخُلُقِ."
وبهذا يتبين لك أخي الكريم أن هناك أناسا يتعاملون بالخير مع الآخرين لكن لم تكن الخيرية الأفضل إلا في جانب الأهل من العيال وذوي الرحم والزوجات ولكن مع الأسف أن هناك نوعية من الناس لا تجيد فن التعامل مع الأهل بقدر ما يجيدونه مع الأصدقاء وذوي الجاه والمصالح والمناصب .
فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَجُلٌ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَنْ أَحَقُّ النَّاسِ بِحُسْنِ الصُّحْبَةِ قَالَ: (( أُمُّكَ ثُمَّ أُمُّكَ ثُمَّ أُمُّكَ ثُمَّ أَبُوكَثُمَّ أَدْنَاكَ أَدْنَاكَ)) رواه مسلم.
فتأمل هذا السؤال من الرجل وهو يقول : (من أحق...؟) فهذا يعني أن هناك تفاضلا في الحقوق ولذا سأل عن الأحق بحسن الصحبة فأين الذين يحسنون الصحبة والابتسامة والأخلاق الراقية مع كل من يقابلون ولو كانوا من أفسق الناس بينما لا تجد الأمهات(المسكينات!!!) منهمإلا العبوس والنظرات الغاضبة والعبارات الفظة الغليظة؟كم هو جميل أن يفوز الوالدان منك بأجمل العبارات وأحلى الكلمات بدلا من أن تذهب هذه الكلمات إلى البعيد أو إلى من لا يستحقها.
كم نتعب أنفسنا ونتكلف في اختيار الجمل المناسبة بل والراقية لنتلطف بها مع سعادة المدير نتودد بها إليه لنكسب وده ونفوز برضاه ونحن أحوج ما نكون إلى كسب رضا الوالدين كيف لا وهم أولى الناس بهذه الكلمات
دون غيرهم من البشر.
مسكينة تلك الأم أو ذلك الأب اللذان لا يجدان من ابنهما سوى ألفاظ التقريع ونظرات التوبيخ ولا يذكران ذنباً اقترفاه
يستحق كل هذا اللوم والتوبيخ بينما إذا جاء ضيف أو صديق لا تسمع إلا الضحكات والقهقهات تتجلجل في جنبات المجلس ويتردد صداها في زوايا المنزل ..
فسبحان الله : أمٌ حملت وتألمت وتعبت وأرضعت ،وأبٌ أنفق وكدح وحفيت أقدامه في طلب الرزق وتوفير لقمة العيش
لا يستحقان مثل هذه الابتسامات والضحكات من ابنهما ؟؟
الله المستعان ,وكأن لسان حال هذا الابن(العاق) يقول : القلوب مجبولة على حب من أحسن إليها إلا الوالدين !!!!

كتبه محمد بن أحمد الفيفي


بجامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية


ما هي المواد المتتحنة لمنصب مهندس دولة في الإعلام الآلي جامعة هواري بومدين للعلوم والتكنولوجيـا

ما هي المواد المتتحنة لمنصب مهندس دولة في الإعلام الآلي
جامعة هواري بومدين للعلوم والتكنولوجيـا


أقوام إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها



أخرج ابن ماجه تحت رقم (4245) وصححه البوصيري في زوائد ابن ماجه، والألباني في صحيح ابن ماجه باختصار السند، وحسنه الأرنؤوط في تحقيقه لسنن ابن ماجه عَنْ ثَوْبَانَ، عَنْ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - أَنَّهُ قَالَ: "لَأَعْلَمَنَّ أَقْوَامًا مِنْ أُمَّتِي يَأْتُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِحَسَنَاتٍ أَمْثَالِ جِبَالِ تِهَامَةَ بِيضًا، فَيَجْعَلُهَا اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ هَبَاءً مَنْثُورًا. قَالَ ثَوْبَانُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، صِفْهُمْ لَنَا، جَلِّهِمْ لَنَا، أَنْ لَا نَكُونَ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَا نَعْلَمُ. قَالَ: أَمَا إِنَّهُمْ إِخْوَانُكُمْ، وَمِنْ جِلْدَتِكُمْ، وَيَأْخُذُونَ مِنْ اللَّيْلِ كَمَا تَأْخُذُونَ، وَلَكِنَّهُمْ أَقْوَامٌ إِذَا خَلَوْا بِمَحَارِمِ اللَّهِ انْتَهَكُوهَا".
المراد بهؤلاء أناس يظهرون خلاف ما يبطنون.
وليس المراد من يذنب من المسلمين، ويندم ويتوب ويستغفر؛ بدليل أنه لم يذكر في صفة هؤلاء الذين (إِذَا خَلَوْا بِمَحَارِمِ اللَّهِ انْتَهَكُوهَا)، أنهم يطلبون التوبة ويستغفرون، فهم يستهينون بالمعصية في جنب الله، إذ فيهم نفاق، ولذلك حسناتهم بحسب الظاهر (أَمْثَالِ جِبَالِ تِهَامَةَ بِيضًا، فَيَجْعَلُهَا اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ هَبَاءً مَنْثُورًا)، وهذه صفة من اختل فيه شرط القبول.
أمّا المسلم إذا أذنب فهو يقع في ذنبه بغلبة شهوة، ويندم ويبادر إلى التوبة، ولا يصر وإن تكرر منه الذنب، بل يبادر دوما إلى الاستغفار!
أخرج البخاري تحت رقم (7507)، ومسلم تحت رقم (2758) عن أبي هريرة قَالَ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "إِنَّ عَبْدًا أَصَابَ ذَنْبًا - وَرُبَّمَا قَالَ: أَذْنَبَ ذَنْبًا - فَقَالَ: رَبِّ أَذْنَبْتُ - وَرُبَّمَا قَالَ: أَصَبْتُ - فَاغْفِرْ لِي، فَقَالَ رَبُّهُ: أَعَلِمَ عَبْدِي أَنَّ لَهُ رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ وَيَأْخُذُ بِهِ؟ غَفَرْتُ لِعَبْدِي.
ثُمَّ مَكَثَ مَا شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ أَصَابَ ذَنْبًا، أَوْ أَذْنَبَ ذَنْبًا، فَقَالَ: رَبِّ أَذْنَبْتُ - أَوْ أَصَبْتُ - آخَرَ، فَاغْفِرْهُ؟ فَقَالَ: أَعَلِمَ عَبْدِي أَنَّ لَهُ رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ وَيَأْخُذُ بِهِ؟ غَفَرْتُ لِعَبْدِي.
ثُمَّ مَكَثَ مَا شَاءَ اللَّهُ، ثُمَّ أَذْنَبَ ذَنْبًا، وَرُبَّمَا قَالَ: أَصَابَ ذَنْبًا، قَالَ: قَالَ: رَبِّ أَصَبْتُ - أَوْ قَالَ أَذْنَبْتُ - آخَرَ، فَاغْفِرْهُ لِي، فَقَالَ: أَعَلِمَ عَبْدِي أَنَّ لَهُ رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ وَيَأْخُذُ بِهِ؟ غَفَرْتُ لِعَبْدِي ثَلاَثًا، فَلْيَعْمَلْ مَا شَاءَ".
والمعنى أنه ما دام يذنب ويندم ويستغفر فإني أغفر له، مهما عمل.
فعلى المسلم أن لا يترك الاستغفار ، والتوبة، والإنابة إلى الله، ولا ييأس من رحمة الله.
وكل ابن ’دم خطاء، وخير الخطائين التوابون.

﴿قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ﴾ (الزمر:53).

الشيح محمد بازمول حفظه الله


أقوام إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها



أخرج ابن ماجه تحت رقم (4245) وصححه البوصيري في زوائد ابن ماجه، والألباني في صحيح ابن ماجه باختصار السند، وحسنه الأرنؤوط في تحقيقه لسنن ابن ماجه عَنْ ثَوْبَانَ، عَنْ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - أَنَّهُ قَالَ: "لَأَعْلَمَنَّ أَقْوَامًا مِنْ أُمَّتِي يَأْتُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِحَسَنَاتٍ أَمْثَالِ جِبَالِ تِهَامَةَ بِيضًا، فَيَجْعَلُهَا اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ هَبَاءً مَنْثُورًا. قَالَ ثَوْبَانُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، صِفْهُمْ لَنَا، جَلِّهِمْ لَنَا، أَنْ لَا نَكُونَ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَا نَعْلَمُ. قَالَ: أَمَا إِنَّهُمْ إِخْوَانُكُمْ، وَمِنْ جِلْدَتِكُمْ، وَيَأْخُذُونَ مِنْ اللَّيْلِ كَمَا تَأْخُذُونَ، وَلَكِنَّهُمْ أَقْوَامٌ إِذَا خَلَوْا بِمَحَارِمِ اللَّهِ انْتَهَكُوهَا".
المراد بهؤلاء أناس يظهرون خلاف ما يبطنون.
وليس المراد من يذنب من المسلمين، ويندم ويتوب ويستغفر؛ بدليل أنه لم يذكر في صفة هؤلاء الذين (إِذَا خَلَوْا بِمَحَارِمِ اللَّهِ انْتَهَكُوهَا)، أنهم يطلبون التوبة ويستغفرون، فهم يستهينون بالمعصية في جنب الله، إذ فيهم نفاق، ولذلك حسناتهم بحسب الظاهر (أَمْثَالِ جِبَالِ تِهَامَةَ بِيضًا، فَيَجْعَلُهَا اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ هَبَاءً مَنْثُورًا)، وهذه صفة من اختل فيه شرط القبول.
أمّا المسلم إذا أذنب فهو يقع في ذنبه بغلبة شهوة، ويندم ويبادر إلى التوبة، ولا يصر وإن تكرر منه الذنب، بل يبادر دوما إلى الاستغفار!
أخرج البخاري تحت رقم (7507)، ومسلم تحت رقم (2758) عن أبي هريرة قَالَ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "إِنَّ عَبْدًا أَصَابَ ذَنْبًا - وَرُبَّمَا قَالَ: أَذْنَبَ ذَنْبًا - فَقَالَ: رَبِّ أَذْنَبْتُ - وَرُبَّمَا قَالَ: أَصَبْتُ - فَاغْفِرْ لِي، فَقَالَ رَبُّهُ: أَعَلِمَ عَبْدِي أَنَّ لَهُ رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ وَيَأْخُذُ بِهِ؟ غَفَرْتُ لِعَبْدِي.
ثُمَّ مَكَثَ مَا شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ أَصَابَ ذَنْبًا، أَوْ أَذْنَبَ ذَنْبًا، فَقَالَ: رَبِّ أَذْنَبْتُ - أَوْ أَصَبْتُ - آخَرَ، فَاغْفِرْهُ؟ فَقَالَ: أَعَلِمَ عَبْدِي أَنَّ لَهُ رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ وَيَأْخُذُ بِهِ؟ غَفَرْتُ لِعَبْدِي.
ثُمَّ مَكَثَ مَا شَاءَ اللَّهُ، ثُمَّ أَذْنَبَ ذَنْبًا، وَرُبَّمَا قَالَ: أَصَابَ ذَنْبًا، قَالَ: قَالَ: رَبِّ أَصَبْتُ - أَوْ قَالَ أَذْنَبْتُ - آخَرَ، فَاغْفِرْهُ لِي، فَقَالَ: أَعَلِمَ عَبْدِي أَنَّ لَهُ رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ وَيَأْخُذُ بِهِ؟ غَفَرْتُ لِعَبْدِي ثَلاَثًا، فَلْيَعْمَلْ مَا شَاءَ".
والمعنى أنه ما دام يذنب ويندم ويستغفر فإني أغفر له، مهما عمل.
فعلى المسلم أن لا يترك الاستغفار ، والتوبة، والإنابة إلى الله، ولا ييأس من رحمة الله.
وكل ابن ’دم خطاء، وخير الخطائين التوابون.

﴿قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ﴾ (الزمر:53).

الشيح محمد بازمول حفظه الله


توظيف مساعد بالمكتبات و ملحق بالمكتبات مستوى 2

:dj_17:
توظيف بالمدرسة الوطنية العليا للري
01 منصب مساعد بالمكتبات الجامعية للحائزين على شهادة الدراسات التطبيقية في علم المكتبات أو شهادة تقني سامي في التوثيق و الأرشيف
01 منصب ملحق بالمكتبات الجامعية من المستوى الثاني للحائزين على شهادة ماستر في علم المكتبات

آخر أجل الإثنين 03 جويلية 2017

ملف الترشح هو
طلب خطي عليه العنوان و الهاتف و البريد الإلكتروني
نسخة من بطاقة التعريف
نسخة من الشهادة أو المؤهل مع كشوف النقاط
بطاقة المعلومات أو الإستمارة مملوءة مع الإمضاء و الصورة
شهادات العمل
شهادة الإقامة بولاية البليدة
شهادة عائلية للمتزوجين



خواطر من خلاصات تجارب الحياة!

خواطر من خلاصات تجارب الحياة!!



•الكذب بضاعة السياسيين، إذ أنهم جميعهم كاذبون، ولكن تتفاوت مراتبهم فيه؛ بحسب إتقانهم له، فأعلاهم منصباً هو أخبثهم دهاء وأشدهم مكراً وأكثرهم نفاقاً وكذباً، ولا مجال لتمكين الدين تحت مظلة الخضوع لمعادلات ومراوغات السياسيين برائحتها المنتنة، وإنما الأصل هو إخضاع السياسية وأهلها قهراً لبريق مصداقية امتثالنا لمبادئ هذا الدين!!
•واهمٌ من ظن الثبات على الدين، دون التزود من نوره، قال تعالى: (وأنزلنا إليكم نوراً مبيناً) فمن هجر القرآن؛ تزحزحت به الأقدام على الطريق!! ومن غفل عن السنة؛ افتقد البوصلة التي توجهه لصحة مسارة حتى يبلغ نهاية الطريق!!
•(خلطوا عملاً صالحاً وآخر سيئاً) هل رأيتم أدق تصويراً من هذا لحالنا؟! نسأل الله أن يتوب علينا برحمته.


•يصير عشق الدنية تخصصاً؛ كلما تلوثت النفس بالخطايا!!
•من غيرك بعد الله أعلم بنقاط ضعفك منك؟! ليبق السؤال: هل صدقت مع الله في علاجها؟!

•تعلو بالدين، وتنحط بابتعادك عن أوامره!! وأنت في نهاية المطاف من ستعيش بنفسية سامية صافية سعيدة بقربها من الله، أو في وسط من روث المعاصي مع تلك المنزلة المنحطة!!
•الاستغفار هو ترياق حياة القلب؛ إذا ما داهمته كثرة المعاصي وضاقت بها منافذة!!


خواطر من خلاصات تجارب الحياة!

خواطر من خلاصات تجارب الحياة!!



•الكذب بضاعة السياسيين، إذ أنهم جميعهم كاذبون، ولكن تتفاوت مراتبهم فيه؛ بحسب إتقانهم له، فأعلاهم منصباً هو أخبثهم دهاء وأشدهم مكراً وأكثرهم نفاقاً وكذباً، ولا مجال لتمكين الدين تحت مظلة الخضوع لمعادلات ومراوغات السياسيين برائحتها المنتنة، وإنما الأصل هو إخضاع السياسية وأهلها قهراً لبريق مصداقية امتثالنا لمبادئ هذا الدين!!
•واهمٌ من ظن الثبات على الدين، دون التزود من نوره، قال تعالى: (وأنزلنا إليكم نوراً مبيناً) فمن هجر القرآن؛ تزحزحت به الأقدام على الطريق!! ومن غفل عن السنة؛ افتقد البوصلة التي توجهه لصحة مسارة حتى يبلغ نهاية الطريق!!
•(خلطوا عملاً صالحاً وآخر سيئاً) هل رأيتم أدق تصويراً من هذا لحالنا؟! نسأل الله أن يتوب علينا برحمته.


•يصير عشق الدنية تخصصاً؛ كلما تلوثت النفس بالخطايا!!
•من غيرك بعد الله أعلم بنقاط ضعفك منك؟! ليبق السؤال: هل صدقت مع الله في علاجها؟!

•تعلو بالدين، وتنحط بابتعادك عن أوامره!! وأنت في نهاية المطاف من ستعيش بنفسية سامية صافية سعيدة بقربها من الله، أو في وسط من روث المعاصي مع تلك المنزلة المنحطة!!
•الاستغفار هو ترياق حياة القلب؛ إذا ما داهمته كثرة المعاصي وضاقت بها منافذة!!


ﺭﺳﺎﻟﺔ ﺇﻟﻰ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﻘﻮﻝ: ‏( ﺃﺭﻳﺪ ﺗﺄﻣﻴﻦ ﻣﺴﺘﻘﺒ

من روائع ما قرأت

نحن بحاجة لفهم هذه القصة الرائعة ليزداد يقيننا بالله

ﺩﺧﻞ " ﻣﻘﺎﺗﻞ ﺑﻦ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ" ﻋﻠﻰ "ﺍﻟﻤﻨﺼﻮﺭ" ﻳﻮﻡ ﺑُﻮﻳﻊَ ﺑﺎﻟﺨﻼﻓﺔ ،
ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ "ﺍﻟﻤﻨﺼﻮﺭ" ﻋِﻈﻨﻲ ﻳﺎ " ﻣﻘﺎﺗﻞ" !
ﻓﻘﺎﻝ : ﺃﻋﻈُﻚ ﺑﻤﺎ ﺭﺃﻳﺖ ﺃﻡ ﺑﻤﺎ ﺳﻤﻌﺖ؟
ﻗﺎﻝ : ﺑﻞ ﺑﻤﺎ ﺭﺃﻳﺖ .

ﻗﺎﻝ : ﻳﺎ ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ !
ﺇﻥ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﺃﻧﺠﺐ ﺃﺣﺪ ﻋﺸﺮ ﻭﻟﺪﺍ ً ﻭﺗﺮﻙ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻋﺸﺮ
ﺩﻳﻨﺎﺭﺍ ً ، ﻛُﻔّﻦَ ﺑﺨﻤﺴﺔ ﺩﻧﺎﻧﻴﺮ ، ﻭﺍﺷﺘُﺮﻱَ ﻟﻪ ﻗﺒﺮ ﺑﺄﺭﺑﻌﺔ ﺩﻧﺎﻧﻴﺮ ،
ﻭَﻭﺯّﻉ ﺍﻟﺒﺎﻗﻲ ﻋﻠﻰ ﺃﺑﻨﺎﺋﻪ .
ﻭﻫﺸﺎﻡ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺃﻧﺠﺐ ﺃﺣﺪ ﻋﺸﺮ ﻭﻟﺪﺍ ً ، ﻭﻛﺎﻥ ﻧﺼﻴﺐ ﻛﻞّ
ﻭﻟﺪ ٍ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺮﻛﺔ ﺍﻟﻒ ﺍﻟﻒ ﺩﻳﻨﺎﺭ .‏(ﺍﻱ ﻣﻠﻴﻮﻥ‏)

ﻭﺍﻟﻠﻪ ... ﻳﺎ ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ :
ﻟﻘﺪ ﺭﺃﻳﺖ ﻓﻲ ﻳﻮﻡ ٍ ﻭﺍﺣﺪ ٍ ﺃﺣﺪ ﺃﺑﻨﺎﺀ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﻳﺘﺼﺪﻕ
ﺑﻤﺎﺋﺔ ﻓﺮﺱ ﻟﻠﺠﻬﺎﺩ ﻓﻲ ﺳﺒﻴﻞ ﺍﻟﻠﻪ ، ﻭﺃﺣﺪ ﺃﺑﻨﺎﺀ ﻫﺸﺎﻡ ﻳﺘﺴﻮﻝ ﻓﻲ ﺍﻷﺳﻮﺍﻕ .
ﻭﻗﺪ ﺳﺄﻝ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﻭﻫﻮ ﻋﻠﻰ ﻓﺮﺍﺵ ﺍﻟﻤﻮﺕ :
ﻣﺎﺫﺍ ﺗﺮﻛﺖ ﻷﺑﻨﺎﺋﻚ ﻳﺎ ﻋﻤﺮ ؟
ﻗﺎﻝ : ﺗﺮﻛﺖ ﻟﻬﻢ ﺗﻘﻮﻯ ﺍﻟﻠﻪ ، ﻓﺈﻥ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﺻﺎﻟﺤﻴﻦ ﻓﺎﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻳﺘﻮﻟﻰ ﺍﻟﺼﺎﻟﺤﻴﻦ ، ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻏﻴﺮ ﺫﻟﻚ ﻓﻠﻦ ﺃﺗﺮﻙ ﻟﻬﻢ ﻣﺎ ﻳﻌﻴﻨﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻣﻌﺼﻴﺔ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ .


ﺭﺳﺎﻟﺔ ﺇﻟﻰ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﻘﻮﻝ: ‏( ﺃﺭﻳﺪ ﺗﺄﻣﻴﻦ ﻣﺴﺘﻘﺒ

من روائع ما قرأت

نحن بحاجة لفهم هذه القصة الرائعة ليزداد يقيننا بالله

ﺩﺧﻞ " ﻣﻘﺎﺗﻞ ﺑﻦ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ" ﻋﻠﻰ "ﺍﻟﻤﻨﺼﻮﺭ" ﻳﻮﻡ ﺑُﻮﻳﻊَ ﺑﺎﻟﺨﻼﻓﺔ ،
ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ "ﺍﻟﻤﻨﺼﻮﺭ" ﻋِﻈﻨﻲ ﻳﺎ " ﻣﻘﺎﺗﻞ" !
ﻓﻘﺎﻝ : ﺃﻋﻈُﻚ ﺑﻤﺎ ﺭﺃﻳﺖ ﺃﻡ ﺑﻤﺎ ﺳﻤﻌﺖ؟
ﻗﺎﻝ : ﺑﻞ ﺑﻤﺎ ﺭﺃﻳﺖ .

ﻗﺎﻝ : ﻳﺎ ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ !
ﺇﻥ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﺃﻧﺠﺐ ﺃﺣﺪ ﻋﺸﺮ ﻭﻟﺪﺍ ً ﻭﺗﺮﻙ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻋﺸﺮ
ﺩﻳﻨﺎﺭﺍ ً ، ﻛُﻔّﻦَ ﺑﺨﻤﺴﺔ ﺩﻧﺎﻧﻴﺮ ، ﻭﺍﺷﺘُﺮﻱَ ﻟﻪ ﻗﺒﺮ ﺑﺄﺭﺑﻌﺔ ﺩﻧﺎﻧﻴﺮ ،
ﻭَﻭﺯّﻉ ﺍﻟﺒﺎﻗﻲ ﻋﻠﻰ ﺃﺑﻨﺎﺋﻪ .
ﻭﻫﺸﺎﻡ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺃﻧﺠﺐ ﺃﺣﺪ ﻋﺸﺮ ﻭﻟﺪﺍ ً ، ﻭﻛﺎﻥ ﻧﺼﻴﺐ ﻛﻞّ
ﻭﻟﺪ ٍ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺮﻛﺔ ﺍﻟﻒ ﺍﻟﻒ ﺩﻳﻨﺎﺭ .‏(ﺍﻱ ﻣﻠﻴﻮﻥ‏)

ﻭﺍﻟﻠﻪ ... ﻳﺎ ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ :
ﻟﻘﺪ ﺭﺃﻳﺖ ﻓﻲ ﻳﻮﻡ ٍ ﻭﺍﺣﺪ ٍ ﺃﺣﺪ ﺃﺑﻨﺎﺀ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﻳﺘﺼﺪﻕ
ﺑﻤﺎﺋﺔ ﻓﺮﺱ ﻟﻠﺠﻬﺎﺩ ﻓﻲ ﺳﺒﻴﻞ ﺍﻟﻠﻪ ، ﻭﺃﺣﺪ ﺃﺑﻨﺎﺀ ﻫﺸﺎﻡ ﻳﺘﺴﻮﻝ ﻓﻲ ﺍﻷﺳﻮﺍﻕ .
ﻭﻗﺪ ﺳﺄﻝ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﻭﻫﻮ ﻋﻠﻰ ﻓﺮﺍﺵ ﺍﻟﻤﻮﺕ :
ﻣﺎﺫﺍ ﺗﺮﻛﺖ ﻷﺑﻨﺎﺋﻚ ﻳﺎ ﻋﻤﺮ ؟
ﻗﺎﻝ : ﺗﺮﻛﺖ ﻟﻬﻢ ﺗﻘﻮﻯ ﺍﻟﻠﻪ ، ﻓﺈﻥ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﺻﺎﻟﺤﻴﻦ ﻓﺎﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻳﺘﻮﻟﻰ ﺍﻟﺼﺎﻟﺤﻴﻦ ، ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻏﻴﺮ ﺫﻟﻚ ﻓﻠﻦ ﺃﺗﺮﻙ ﻟﻬﻢ ﻣﺎ ﻳﻌﻴﻨﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻣﻌﺼﻴﺔ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ .


الأربعاء، 28 يونيو، 2017

لاتنسوني



إن أهل الجنة إذا دخلوا الجنة
و لم يجدوا أصحابهم
الذين كانوا معهم على خير في الدنيا
فإنهم يسائلون عنهم رب العزة ، ويقولون:
When people enter Paradise and don’t see their friends who were with them in this world, they will ask Allah:
” يارب لنا إخوان كانوا يصلون معنا و يصومون معنا لم نراهم.“
“Oh Lord, we do not see our brothers with whom we used to pray and fast with.”
فيقول الله جل و علا:
So Allah will say:
“اذهبوا للنار و أخرجوا من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان.”
“Go to the fire and take them out even if they had an atom of faith in their hearts.”
و قال الحسن البصري - رحمه الله -
[ استكثروا من الأصدقاء المؤمنين فإن لهم شفاعة يوم القيامة.]
Hasan Al Basri (R.A) said:
“Increase in making friends who are believers as they will intercede for you on the Day of Judgement.”
الصديق الوفي هو من يمشي بك إلى الجنة.
A loyal friend is he who walks with you to Paradise.
قال ابن الجوزي رحمه الله:
Ibn Al Jowzi (R.A) said:
“إن لم تجدوني في الجنة بينكم فاسألوا عني فقولوا:
يا ربنا عبدك فلان كان يذكرنا بك!!!”
“If you do not find me amongst you in Paradise, then ask for me and say: Oh our Lord, so and so servant of yours used to remind us about you.”
وأنا أسألكم إن لم تجدوني بينكم في الجنة
فاسألوا عني.. لعلي ذكرتكم بالله ولو لمرة واحدة.

Therefore I ask you, if you don’t find me amongst you in Paradise, then ask for me. Even if I’ve mentioned Allah to you only once.



لاتنسوني



إن أهل الجنة إذا دخلوا الجنة
و لم يجدوا أصحابهم
الذين كانوا معهم على خير في الدنيا
فإنهم يسائلون عنهم رب العزة ، ويقولون:
When people enter Paradise and don’t see their friends who were with them in this world, they will ask Allah:
” يارب لنا إخوان كانوا يصلون معنا و يصومون معنا لم نراهم.“
“Oh Lord, we do not see our brothers with whom we used to pray and fast with.”
فيقول الله جل و علا:
So Allah will say:
“اذهبوا للنار و أخرجوا من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان.”
“Go to the fire and take them out even if they had an atom of faith in their hearts.”
و قال الحسن البصري - رحمه الله -
[ استكثروا من الأصدقاء المؤمنين فإن لهم شفاعة يوم القيامة.]
Hasan Al Basri (R.A) said:
“Increase in making friends who are believers as they will intercede for you on the Day of Judgement.”
الصديق الوفي هو من يمشي بك إلى الجنة.
A loyal friend is he who walks with you to Paradise.
قال ابن الجوزي رحمه الله:
Ibn Al Jowzi (R.A) said:
“إن لم تجدوني في الجنة بينكم فاسألوا عني فقولوا:
يا ربنا عبدك فلان كان يذكرنا بك!!!”
“If you do not find me amongst you in Paradise, then ask for me and say: Oh our Lord, so and so servant of yours used to remind us about you.”
وأنا أسألكم إن لم تجدوني بينكم في الجنة
فاسألوا عني.. لعلي ذكرتكم بالله ولو لمرة واحدة.

Therefore I ask you, if you don’t find me amongst you in Paradise, then ask for me. Even if I’ve mentioned Allah to you only once.



تريد السعاده

جــلــس رســول الــلــه ( صــلــى الــلــه عــلــيــه وســلــم ) مـــع أصـــحـــابـــه ( رضـــي الـــلـــه عـــنـــهـــم )

وســـألـــهـــم مـــبـــتـــداً

( بـــأبـــي بـــكـــر )
مـــاذا تـــحـــب مـــن الـــدنـــيـــا ؟

فـــقـــال أحـــب مـــن الـــدنـــيـــا ثـــلاثـــاً : -

الـــجـــلـــوس بـــيـــن يـــديـــك ،،،
و الــــــنـــــــظـــــر إلــــيــــك ،،،
و إنـــفـــاق مـــالــي عـــلـــيـــك ،،،

وأنـــت يـــا ( عـــمـــر )
مـــاذا تـــحـــب مـــن الـــدنـــيـــا ؟

فـــقـــال أحـــب مـــن الـــدنـــيـــا ثـــلاثـــاً : -

أمـــراً بـــالــــمــــعـــــروف ولــــــو كــــــان ســــــراً ،،،
و نـــهـــي عـــن الـــمـــنـــكـــر ولـــو كـــان جـــهـــراً ،،،
و قــــــول الـــــــحـــــــق و لــــــــو كــــــان مــــــراً ،،،

و أنـــت يـــا ( عـــثـــمـــان )
مـــاذا تـــحـــب مـــن الـــدنـــيـــا ؟

فـــقـــال أحـــب مـــن الـــدنـــيـــا ثـــلاثـــاً : -

إطــــــعــــــام الــــــــطــــــعــــــــام ،،،
و إفــــــــشــــــــاء الــــــــســــــــلام ،،،
و الـــصــلاة بــالــيــل والــنــاس نــيــام ،،،

و أنـــت يـــا ( عـــلـــي )
مـــاذا تـــحـــب مـــن الـــدنـــيـــا ؟

فـــقـــال أحـــب مـــن الـــدنـــيـــا ثـــلاثـــاً : -

إكــــــرام الــــــــضــــــــيــــــــف ،،،
و الـــــصـــــوم بـــالـــــصــــيــــف ،،،
و ضــرب الـــعـــدو بــالـــســـيـــف ،،،

ثـــم ســـأل ( أبـــا ذر الـــغـــفـــاري )
مـــاذا تـــحـــب فـــي الـــدنـــيـــا ؟

قـــال أحـــب فـــي الـــدنـــيـــا ثـــلاثـــاً : -

الـــــجــــــوع ،،،
و الــــمـــرض ،،،
و الــــمــــوت ،،،

فــقــال لــه الــنــبــي ( صــلــى الــلــه عــلــيــه وســلــم )
و لـــمـــاذا ؟؟؟

فـــقـــال ( أبـــو ذر ) : -

أحــــــب الـــجـــوع لـــيـــرق قـــلـــبــــــي ،،،
و أحــــب الـــمـــرض لـــيـــخـــف ذنـــبـــي ،،،
و أحـــــب الـــــمـــــوت لألـــقـــى ربــــــي ،،،. فـــقـــال الـــنـــبـــي ( صــلــى الــلــه عــلــيــه وســلــم )
حـــبـــب إلـــي مـــن دنـــيـــاكـــم ثـــلاثـــاً : -

الــــــــطـــــــــيـــــــــب ،،،
و الــــــــنــســـــــــــــــاء ،،،
و جــعــلــت قــرة عــيــنــي فــي الــصــلاة ،،،

و حـــيـــنـــئـــذ نــزل ( جـــبـــريـــل عــلــيـــه الـــســـلام )
و أقـــرأهـــم الـــســـلام وقـــال : -

و أنـــا أحـــب مـــن دنـــيـــاكـــم ثـــلاثـــاً : -

تـــبـــلـــيـــغ الــــرســـالـــة ،،،
و أداء الأمـــــــــــانــــــــــــة ،،،
و حـــب الـــمـــســـاكـــيـــن ،،،

ثـــم صـــعـــد إلـــى الـــســـمـــاء ونـــزل مـــرة أخـــرى وقـــال : -

الـــلـــه عـــز و جـــل يـــقـــرؤكـــم الـــســـلام ويــقــول : -

إنـــه يـــحـــب مـــن دنـــيـــاكـــم ثـــلاثـــاً : -

لـــــــســــــــانــــــــاً ذاكـــــــــراً ،،،
و قـــــلـــــبـــــاً خـــــاشـــــعـــــاً ،،،
و جــســداً عــلــى الــبــلاءِ صــابــراً ،،،

ســـبـــحـــان الـــلـــه و بـــحـــمـــده ،،،
ســـبـــحـــان الـــلـــه الــعـــظـــيــم ،،،

هـــذة الـــرســـالـــة
تـــســـتـــحـــق أن تـــرســـلـــهـــا لـــغـــيـــرك ،،،
ثلاث ادعيه لاتنسونهم في سجودكم ؛

اللهم إني اسألك حسن الخاتمه ،
اللهم ارزقني توبةً نصوحه قبل الموت
اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك"
حتى اذا نويت نشر هذا الكلام
انوِي بها خير لعل الله يفرج لك بها كربة من كرب الدنيا والاخرة
تسعة أمور تفيدك في حياتك اليوميه: -

1/ تريد السعاده = صل الصلاة في وقتها
2/ تريد نور الوجه = عليك بقيام الليل
3/ تريد الإسترخاء = عليك بترتيل القرآن
4/ تريد الصحه = عليك بالصيام
5/ تريد الفرج = لازم الإستغفار
6/ تريد زوال الهم = لازم الدعاء
7/ تريد زوال الشده = قل لاحول ولا قوة إلا بالله
8/ تريد البركه = صلي على النبي
9/ تريد حسنات بدون تعب = لاتحتفظ بها بل أرسلها واحتسبها صدقه جاريه لك والوالديك


تريد السعاده

جــلــس رســول الــلــه ( صــلــى الــلــه عــلــيــه وســلــم ) مـــع أصـــحـــابـــه ( رضـــي الـــلـــه عـــنـــهـــم )

وســـألـــهـــم مـــبـــتـــداً

( بـــأبـــي بـــكـــر )
مـــاذا تـــحـــب مـــن الـــدنـــيـــا ؟

فـــقـــال أحـــب مـــن الـــدنـــيـــا ثـــلاثـــاً : -

الـــجـــلـــوس بـــيـــن يـــديـــك ،،،
و الــــــنـــــــظـــــر إلــــيــــك ،،،
و إنـــفـــاق مـــالــي عـــلـــيـــك ،،،

وأنـــت يـــا ( عـــمـــر )
مـــاذا تـــحـــب مـــن الـــدنـــيـــا ؟

فـــقـــال أحـــب مـــن الـــدنـــيـــا ثـــلاثـــاً : -

أمـــراً بـــالــــمــــعـــــروف ولــــــو كــــــان ســــــراً ،،،
و نـــهـــي عـــن الـــمـــنـــكـــر ولـــو كـــان جـــهـــراً ،،،
و قــــــول الـــــــحـــــــق و لــــــــو كــــــان مــــــراً ،،،

و أنـــت يـــا ( عـــثـــمـــان )
مـــاذا تـــحـــب مـــن الـــدنـــيـــا ؟

فـــقـــال أحـــب مـــن الـــدنـــيـــا ثـــلاثـــاً : -

إطــــــعــــــام الــــــــطــــــعــــــــام ،،،
و إفــــــــشــــــــاء الــــــــســــــــلام ،،،
و الـــصــلاة بــالــيــل والــنــاس نــيــام ،،،

و أنـــت يـــا ( عـــلـــي )
مـــاذا تـــحـــب مـــن الـــدنـــيـــا ؟

فـــقـــال أحـــب مـــن الـــدنـــيـــا ثـــلاثـــاً : -

إكــــــرام الــــــــضــــــــيــــــــف ،،،
و الـــــصـــــوم بـــالـــــصــــيــــف ،،،
و ضــرب الـــعـــدو بــالـــســـيـــف ،،،

ثـــم ســـأل ( أبـــا ذر الـــغـــفـــاري )
مـــاذا تـــحـــب فـــي الـــدنـــيـــا ؟

قـــال أحـــب فـــي الـــدنـــيـــا ثـــلاثـــاً : -

الـــــجــــــوع ،،،
و الــــمـــرض ،،،
و الــــمــــوت ،،،

فــقــال لــه الــنــبــي ( صــلــى الــلــه عــلــيــه وســلــم )
و لـــمـــاذا ؟؟؟

فـــقـــال ( أبـــو ذر ) : -

أحــــــب الـــجـــوع لـــيـــرق قـــلـــبــــــي ،،،
و أحــــب الـــمـــرض لـــيـــخـــف ذنـــبـــي ،،،
و أحـــــب الـــــمـــــوت لألـــقـــى ربــــــي ،،،. فـــقـــال الـــنـــبـــي ( صــلــى الــلــه عــلــيــه وســلــم )
حـــبـــب إلـــي مـــن دنـــيـــاكـــم ثـــلاثـــاً : -

الــــــــطـــــــــيـــــــــب ،،،
و الــــــــنــســـــــــــــــاء ،،،
و جــعــلــت قــرة عــيــنــي فــي الــصــلاة ،،،

و حـــيـــنـــئـــذ نــزل ( جـــبـــريـــل عــلــيـــه الـــســـلام )
و أقـــرأهـــم الـــســـلام وقـــال : -

و أنـــا أحـــب مـــن دنـــيـــاكـــم ثـــلاثـــاً : -

تـــبـــلـــيـــغ الــــرســـالـــة ،،،
و أداء الأمـــــــــــانــــــــــــة ،،،
و حـــب الـــمـــســـاكـــيـــن ،،،

ثـــم صـــعـــد إلـــى الـــســـمـــاء ونـــزل مـــرة أخـــرى وقـــال : -

الـــلـــه عـــز و جـــل يـــقـــرؤكـــم الـــســـلام ويــقــول : -

إنـــه يـــحـــب مـــن دنـــيـــاكـــم ثـــلاثـــاً : -

لـــــــســــــــانــــــــاً ذاكـــــــــراً ،،،
و قـــــلـــــبـــــاً خـــــاشـــــعـــــاً ،،،
و جــســداً عــلــى الــبــلاءِ صــابــراً ،،،

ســـبـــحـــان الـــلـــه و بـــحـــمـــده ،،،
ســـبـــحـــان الـــلـــه الــعـــظـــيــم ،،،

هـــذة الـــرســـالـــة
تـــســـتـــحـــق أن تـــرســـلـــهـــا لـــغـــيـــرك ،،،
ثلاث ادعيه لاتنسونهم في سجودكم ؛

اللهم إني اسألك حسن الخاتمه ،
اللهم ارزقني توبةً نصوحه قبل الموت
اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك"
حتى اذا نويت نشر هذا الكلام
انوِي بها خير لعل الله يفرج لك بها كربة من كرب الدنيا والاخرة
تسعة أمور تفيدك في حياتك اليوميه: -

1/ تريد السعاده = صل الصلاة في وقتها
2/ تريد نور الوجه = عليك بقيام الليل
3/ تريد الإسترخاء = عليك بترتيل القرآن
4/ تريد الصحه = عليك بالصيام
5/ تريد الفرج = لازم الإستغفار
6/ تريد زوال الهم = لازم الدعاء
7/ تريد زوال الشده = قل لاحول ولا قوة إلا بالله
8/ تريد البركه = صلي على النبي
9/ تريد حسنات بدون تعب = لاتحتفظ بها بل أرسلها واحتسبها صدقه جاريه لك والوالديك